وزير الخزانة الأمريكي يحذر من بلوغ السقف الأعلى للدين منتصف أكتوبر

قال وزير الخزانة الأمريكي "جاك ليو" إن بلاده سوف تبلغ الحد الأعلى المسموح به لسقف دينها في منتصف أكتوبر، وعدم تحرك الكونجرس يعني أن الحكومة لن يكون بمقدورها الاقتراض.

ونوه الوزير إلى أن بلوغ السقف يعني عدم القدرة على الوفاء بالالتزامات مثل معاشات التقاعد، رواتب الجنود، فضلا عن مدفوعات الرعاية الصحية، في الوقت الذي جاء فيه الرفع الأخير لسقف الدين خلال يناير.

جاء ذلك من خلال رسالة وجهها "ليو" إلى رئيس مجلس النواب "جون بينر" مع نواب آخرين، حيث أكد أنه بحلول منتصف أكتوبر ستكون التدابير والإجراءات الاستثنائية قد استنفدت.

هذا يعني أنه في منتصف أكتوبر، ستمول الوزارة الحكومة فقط بالأموال النقدية التي لديها ، والتي يتوقع ان تبلغ 50 مليار دولار،والتي لا تغطي النفقات لفترة مطولة.

وأضاف "تشغيل الحكومة بدون سلطة اقتراض وفقط بالنقدية المتاحة في يوم محدد، ستضع الولايات المتحدة في وضع غير مقبول".

وقال أنه منذ شهر مايو والوزارة الخزانة تدابير محاسبية استثنائية لتجنب الوصول إلي حد الدين ولكن تلك الأدوات ستنفد في منتصف شهر أكتوبر.

ومن المعلوم أن المناقشات بين البيت الأبيض والجمهوريين في الكونجرس بشأن سقف الدين "16.7 تريليون دولار"، خفض الإنفاق ومسائل أخرى شهدت توترا.

وفي أغسطس عام 2011 تبنى الجمهوريون والديمقراطيون مواقف متشددة في مناقشة رفع حدود الاقتراض، لكنهما توصلا إلى اتفاق في اللحظات الأخيرة.

وقد دفع ذلك وكالة "ستاندرد أند بورز" إلى تخفيض التصنيف السيادي للولايات المتحدة للمرة الأولى في تاريخها، وهو ما أثار اضطرابا وقلقا في الأسواق المالية آنذاك.

 

×