اول رحلة لسفينة شحن صينية متوجهة الى اوروبا عبر القطب الشمالي

للمرة الاولى توجهت سفينة تجارية صينية الى اووربا عبر خط قطبي مختصر بفضل ذوبان الثلوج في القطب الشمالي على ما ذكرت الصحف في بكين السبت.

هذه السفينة التي تملكها شركة الشحن البحري الصينية العملاقة "كوسكو"، ابحرت الخميس من مرفأ داليان (شمال شرق) ويفترض ان تصل الى اوروبا في غضون 33 يوما من خلال عبور الممر الشمالي الشرقي الذي يمر بمحاذاة سواحل سيبيريا الشمالية، على ما اوضحت صحيفة "تشاينا ديلي".

ويفترض ان تعبر سفينة الشحن هذه مضيق بيرينغ في 25 آب/اغسطس قبل ان تبدأ عبورها للمحيط الشمالي المتجمد وهي طريق لا يمكن سلوكها الا خلال الصيف على ما اوضحت الصحيفة.

وتولي الصين اول مصدر في العالم، اهمية كبيرة لهذا الخط البحري الجديد الذي يسمح لها بتجنب التأخر الذي يحصل في قناة السويس واختصار الاف الكيلومترات خلال رحلاتها الى اوروبا شريكتها التجارية الاولى.

وتمر حوالى 90% من مبادلات الصين التجارية عبر البحر.

وتأمل بكين في ان يكون هذا الخط القطبي المختصر مفيدا في تنمية مرافئها في شمال شرق البلاد.

والخط البحري الشمالي الشرقي الذي تسهل روسيا حركة الملاحة فيه من خلال فرض استئجار كاسحات الجليد التي لديها، من شأنه ان يلعب دورا متزايدا في المبادلات العالمية.

ونظرا الى الاحترار المناخي الذي يؤدي الى تسارع في ذوبان الغطاء الجليدي، فتح ايضا ممر شمالي غربي في الجانب الاخر من القطب الشمالي من جهة كندا.

لكن هذا الخط متعرج جدا ولا يحظى ببنية تحتية مناسبة.

لكن الملاحة في المياه القطبية لا تزال في بداياتها مقارنة بالخطوط التقليدية عبر قناة بنما (15 الف عبور في السنة) او قناة السويس (19 الفا).

لكن يتوقع ان يزيد حجم البضائع المنقولة عبر الخط الشمالي الشرقي كثيرا في السنوات المقبلة لينتقل من 1,26 مليون طن العام الماضي الى 50 مليون طن في 2020 وفق اتحاد اصحاب السفن النروجيين.

والصين اكبر مستهلك للطاقة في العالم، مهتمة كثيرا ايضا بمخزونات المحروقات الكبيرة التي قد تكون موجودة في القطب الشمالي.

وهذه الموارد تصبح متاحة اكثر فاكثر مع انحسار الغطاء الجليدي.