شركة بريطانية للادوية قامت بتأهيل وسطاء لرشوة اطباء في الصين

ذكرت وكالة انباء الصين الجديدة ان وكلاء تجاريين للمجموعة البريطانية لصناعة الادوية "غلاكسوسميثكلاين" في الصين "تم تأهيلهم خصيصا" لدفع رشاوى للاطباء وتأمين تسهيلات لهم.

وقالت الوكالة الرسمية ان الممثلين التجاريين للشركة التي تجري بشأنها تحقيقات في الصين بتهمة الفساد، كانوا يدفعون لكل طبيب بين 10 و20 يوان (1,22 و2,44 يورو) في كل مرة يصفون فيها ادوية من منتجات الشركة.

واوضحت ان الوكلاء "يقيمون علاقات شخصية متينة مع الاطباء عبر تسليمهم الاموال لتشجيعهم على وصف مزيد من ادوية" الشركة.

وتابعت الصين الجديدة نقلا عن مسؤول في الادارة الاقليمية للمبيعات في المجموعة البريطانية ان "بعض الكوادر اعطوا توجيهات واضحة الى القسم التجاري لاغراء الاطباء برشاوى او تمويل مشاركتهم في مؤتمرات جامعية".

ونقلت عن الشرطة قولها ان "ما بين 7 و10 بالمئة من الحجم الاجمالي للمبيعات كان ينتهي في الحسابات الشخصية للاطباء".

وتتهم السلطات الصيني المجموعة البريطانية بانها دفعت رشاوى في السنوات الاخيرة لموظفين وشركات في قطاع صناعات الادوية ومستشفيات واطباء لتحسين مبيعاتها في الصين.

ويبدو ان حوالى 500 مليون دولار دفعت عبر شركات سفر ومشاريع لرعاية نشاطات.

واعتقل اربعة من كوادر المجموعة جميعهم صينيون بينما منع مدير المجموعة في الصين من مغادرة البلاد.

وقال اندرو ويتي المدير العام للمجموعة الاربعاء "يبدو ان بعض كبار المسؤولين (...) عملوا خارج اطار اجراءاتنا ورقابتنا واحتالوا على المجموعة وعلى النظام الصحي الصيني".

واكد ان المجموعة البريطانية تتعاون "بشكل كامل" مع السلطات الصينية.

من جهة اخرى، عينت المجموعة الخميس الفرنسي ارفيه جيسرو رئيسا لنشاطاتها في الصين خلفا لمارك ريلي.

وغادر ريلي البلاد مطلع تموز/يوليو لكنه "سيعود في مستقبل قريب" للتعاون مع التحقيق، كما اكدت وكالة انباء الصين الجديدة نقلا عن معلومات من الشرطة.

 

×