انتشال 56 طناً من الفضة بعد أكثر من 70 عاما على بقائها في قاع المحيط الأطلسي

انتشلت شركة "أويدسي" أكثر من 1500 سبيكة من الفضة يبلغ وزنها الإجمالي حوالي 56 طنا كانت موجودة في قعر المحيط بعد غرق سفينة الشحن البريطانية في شباط/ فبراير 1941 بعدما نسفتها غواصة ألمانية وهي في طريقها من كلكوتا إلى لندن، اثر عثور شركة "اويدسي" المتخصصة في هذا المجال عليها خلال الشهر الحالي.

وبموجب العقد المبرم بين أوديسي ووزارة النقل البريطانية تحتفظ الشركة بـ80 % من قيمة الحمولة.

وعثر على 1574 سبيكة على متن السفينة "غيرسوبا" القابعة في عمق 4700 متر في عمق شمال الاطلسي جنوب غرب ايرلندا على ما اعلنت الشركة المتخصصة في انتشال حطام السفن في بيان صدر في مقرها في تامبا (الولايات المتحدة).

ولم تقدر اوديسي قيمة السبائك لكن بالاستناد الى سعر الفضة في السوق فان القيمة تصل الى 40 مليون دولار.

وقد غرقت سفينة الشحن البريطانية هذه في شباط/فبراير 1941 بعدما نسفتها غواصة المانية وهي في طريقها من كلكوتا الى لندن.

وقد خزنت السبائك في مكان آمن في لندن.

وسبق لشركة اوديسي ان انتشلت من السفنية ذاتها 1218 سبيكة تزن 43 طنا في العام 2012 الامر الذي يرفع الى 2792 عدد السبائك ليشكل ذلك 99 % من الحمولة.

وبموجب العقد المبرم بين اوديسي ووزارة النقل البريطانية تحتفظ الشركة ب80 % من قيمة الحمولة.

وقال غريغ ستيم رئيس مجلس ادارة "اوديسي" ان "عمليات البحث كانت معقدة وزادتها تعقيدا البنية الضيقة للسفينة والعمق".

 

×