الغارديان: مايكروسوفت سمحت للاستخبارات الأمريكية بالاطلاع على وثائق سرية

أظهر التقرير الصادر عن صحيفة "الغاريان" البريطانية الخاص بشؤون جهود المراقبة الإلكترونية للولايات المتحدة من خلال وثائق أن شركة "مايكروسوفت" ساعدت وكالة الأمن القومي الأمريكية في التوصل للبريد الإلكتروني للمستخدمين إضافة إلي الملفات والمحادثات.

وبناءً على وثائق وكالة الأمن القومي التي قدمها الموظف السابق بها والذي سرب معلومات عن برنامج المراقبة الأمريكية "إدوارد سنودن" أوضحت "الغارديان" أن "مايكروسوفت" عملت مؤخراً مع مكتب التحقيقات الفيدرالي لمساعدة الوكالة في التحايل على التشفير الموجود في خدمات عملاق البرمجيات مثل المحادثات التي تتم عبر الإنترنت من خلال "outlook.com"، ومراقبة المحادثات التي تتم عبر "سكايب".

وأظهر التقرير أن "مايكروسوفت" عملت مؤخراً أيضاً مع مكتب التحقيقات الفيدرالي للسماح لوكالة الأمن القومي من خلال برنامج "بريزم" للوصول إلي ملفات المستخدمين على خدمة تخزين الملفات عبر الإنترنت الخاصة بشركة البرمجيات "سكاي درايف"، عندما كان يطلب من الشركة توفير تلك المعلومات لأغراض الإستخبارات الأجنبية.

كما قامت وكالة الأمن القومي الأمريكية من خلال برنامجها "بريزم" بتجميع مكالمات الفيديو التي تجرى عبر "سكايب".

في الوقت نفسه قالت شركة "مايكروسوفت" في بيان لها أنها لم تسمح للحكومات بـ "التوصل المباشر لخدماتها"، وأضافت انها وفرت "بيانات المستخدمين فقط استجابة لإجراءات قانونية".

واوضحت الشركة قائلة : "اخيراً عندما نطور أو نحدث منتجاتنا فإن الإلتزامات القانونية قد تقتضي في بعض الظروف أن نحافظ على قدرة توفير المعلومات استجابة لتطبيق القانون أو طلب الأمن القومي".

وتعد "مايكروسوفت" واحدة من تسع شركات توفر خدمات الإنترنت التي اصبح لها صلة ببرنامج "بريزم" الذي تم وصفه من خلال وثائق وكالة الأمن القومي التي نشرتها صحيفتي "الغارديان" و "واشنطن بوست" الأمريكية بإعتباره البرنامج الذي يوفر البيانات مباشرة من الشركات.

 

×