"سامسونغ" تحقق أرباحا قياسية بالرغم من تراجع مبيعات هاتف "غالاكسي إس 4"

من المتوقع أن تعلن مجموعة "سامسونغ" الأولى عالميا في مجال الهواتف الخلوية عن نتائج قياسية جديدة حققتها في الربع الثاني من العام، بالرغم من تراجع مبيعات هاتف "غالاكسي إس 4" في سوق متخمتة تحتدم فيها المنافسة، على ما كشفت المجموعة الكورية الجنوبية.

وأعلنت "سامسونغ" التي تبيع هاتفا واحدا من أصل كل أربعة هواتف تباع في العالم عن ارتفاع متوقع لأرباحها التشغيلية بنسبة 50% تقريبا في خلال عام واحد يتراوح بين 9300 و9500 مليار وون (8,2 و 8,3 مليارات دولار) في الفترة الممتدة من نيسان/أبريل إلى حزيران/يونيو.

لكن المحللين كانوا يتوقعون أرباحا تشغيلية تتخطى 10 مليارات وون، نظرا للنجاح الذي لقيه هاتف "إس 4" الذي طرح في السوق في نيسان/أبريل وبيعت منه 10 ملايين وحدة في غضون شهر واحد.

وقد أنفقت "سامسونغ" مبالغ طائلة على الحملات الترويجية الخاصة بهاتف "غالاكسي إس 4"، في مسعى إلى إقناع الزبائن بتفضيله على منافسه الأبرز هاتف "آي فون 5" من "آبل".

وأكدت "سامسونغ" أن هاتف "إس 4" يباع بوتيرة جيدة، متوقعة ارتفاع رقم أعمالها بنسبة تناهز 20% في الربع الثاني من العام، غير أن المحللين كشفوا أن مبيعات هذا النوع من الهواتف أخذت تتراجع تراجعا شديدا.

وخلافا لشركة "آبل" الأميركية، تقدم "سامسونغ" مجموعة واسعة من الهواتف الخلوية المتوسطة أو المنخفضة الكلفة الرائجة جدا في البلدان الناشئة، لكنها باتت تواجه اليوم منافسة محتدمة من المصنعين الصينيين.

وفي الربع الأول من العام، بيع 216,2 مليون هاتف ذكي في العالم. وقد استحوذت "سامسونغ" على 32,7% من حصص السوق، في مقابل 17,3% ل "آبل".

 

×