البورصة المصرية تخسر 39.8 مليار جنيه في يونيو الماضي بسبب الاحداث السياسية

سجل رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة في البورصة المصرية خسارة قدرها 8ر39 مليار جنيه بنهاية الشهرالماضي متأثرا بالأحداث السياسية ودعوات تظاهرات 30 يونيو.

وذكر التقرير الشهري للبورصة المصرية اليوم أن مؤشرات البورصة المصرية سجلت تراجعا جماعيا خلال شهر يونيو الماضي ليصل رأس المال السوقي لأسهم الشركات الى 6ر321 مليار جنيه مقابل 4ر361 مليار جنيه في نهاية مايو السابق.

وشهدت الورصة المصرية عمليات بيع مكثفة من قبل المستثمرين المصريين قابلها عمليات اقتناص للفرص من قبل المستثمرين الأجانب فيما تباينت اتجاهات المستثمرين العرب .

فيما هبطت مؤشرات السوق الرئيسية والثانوية على نحو جماعي ليخسر مؤشر السوق الرئيسي (ايجي اكس 30) ما نسبته 6ر12 في المائة ليصل الى 22ر4752 نقطة وفقد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة(ايجي اكس 70) بنسبة 2ر18 في المائة ليبلغ مستوى 19ر360 نقطة.

وامتدت التراجعات الحادة الى مؤشر (ايجي اكس 100)الأوسع نطاقا الذي فقد 3ر13 في المائة من قيمته ليصل الى 98ر642 نقطة فيما بلغت قيمة تداول البورصة المصرية خلال يونيو الماضي نحو 8ر10 مليارات جنيه وبلغت كمية التداول نحو 1634 مليون ورقة منفذة على 267 ألف عملية.

واستحوذت سوق الأسهم على 97ر82 في المائة من اجمالي قيمة التداول داخل المقصورة في حين مثلت قيمة التداول للسندات نحو03ر17 في المائة خلال الشهر في حين سجلت تعاملات المصريين نسبة 01ر68 في المائة من اجمالي تعاملات السوق فيما استحوذ الأجانب غير العرب على نسبة 34ر24 في المائة والعرب على 65ر7 في المائة وذلك بعد استبعاد الصفقات.

وذكر التقرير أن تعاملات المستثمرين الأجانب (غير العرب) سجلت صافي شراء بقيمة 17ر251 مليون جنيه خلال الشهر بينما سجل العرب صافي شراء بقيمة 45ر170 مليون جنيه بعد استبعاد الصفقات.

واستحوذت المؤسسات على 15ر53 في المائة من المعاملات في البورصة وكان باقي المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 85ر46 في المائة وسجلت المؤسسات صافي شراء بقيمة 98ر41 مليون جنيه بعد استبعاد الصفقات.