"لندن والشرق الأوسط" يفوز بجائزة "مدير الأصول حول العالم" في جوائز زاوية للصناديق الرائدة

أعلن اليوم بنك لندن والشرق الأوسط، وهو أكبر بنك إسلامي في أوروبا، أنه فاز في جائزة "مدير الأصول حول العالم" ضمن جوائز زاوية للصناديق الرائدة التي تقوم بتصنيفها ومنحها تومسون رويترز، وتعكس هذه الجائزة الأداء الثابت لصناديق البنك المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية والتي تتنافس مع صناديق البنوك التقليدية.

وتعد "جوائز زاوية للصناديق الاستثمارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" لعام 2013 من أهم الجوائز للمؤسسات المالية ومديري الأصول في المنطقة، حيث ترتكز تصنيفات الجوائز على مجموعة من المعايير المحدّدة والمعتمدة للتأكيد على شفافية التقييم بما يناسب المتطلبات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقال مدير الإيرادات الثابتة في بنك لندن والشرق الأوسط، جيسون كيبل: "نحن فخورون حقاً بما حققته صناديقنا من إنجازات وأن تحصل أيضاً على جائزة  زاوية وتومسون رويترز التي نفخر بها ونعتبرها شهادة لجودة أدائها. ونتوقع أن نستمر في هذا المستوى من الأداء المتفوق بدعم من السوق الحيوي للصكوك. وفقاً للدراسة التي أجرتها إرنست آند يونغ، فمن المتوقع أن يزداد إصدار الصكوك بثلاثة أضعاف، من 300 بليون دولار أمريكي في 2010 إلى 900 بليون دولار أمريكي في 2017، وهي لا شلك أخبار جيدة لصناديقنا وللمستثمرين الراغبين في دخول سوق الصكوك."

ومن ناحيته قال مدير التغطية المؤسسية في بنك لندن والشرق الأوسط، وليد العمر: "نتوقع أن يشكل عام 2013 حلقة جديدة في سلسلة الإنجازات لقطاع التمويل الإسلامي وخاصة في ضوء توجه دبي للالتزام بدعم نمو القطاع خلال الأشهر الأخيرة."

صندوق بنك لندن والشرق الأوسط للصكوك العالمية وصندوق بنك لندن والشرق الأوسط للدخل بالدولار الأمريكي هي  صناديق استثمارية جماعية غير منظمة متاحة فقط للعملاء المتمرسين والأطراف الأخرى المؤهلة لها. ويمكن شراء الوحدات في هذه الصناديق من قبل الأشخاص الذين لديهم خبرة المشاركة في برامج استثمارية غير نظامية أو من خلال مستشار مهني مؤهل.

 

×