الذهب يسجل أكبر تراجع له في 33 عام و"الداو" يخسر 266 نقطة بعد بيانات صينية مخيبة

تعرض الذهب لأكبر تراجع له في يوم واحد منذ 33عاما ليستقر عند الاقفال على 1361 دولار للأونصة بانخفاض قدره 140 دولارا عن اقفاله السابق مضيفا الى خسائره الحادة التي سجلها يوم الجمعة.

وقاد تراجع الذهب سلة من السلع للهبوط أيضا وعلى رأسها الفضة التي تراجعت بـ 11% والنفط الذي انخفض بأكثر من دولارين لخامي برنت و نايمكس.

وتسارعت حدة الهبوط بعد أن كسر سعر الذهب مستويات دعم فنية هامة مما أدى للذعر وتدافع المستثمرين للبيع.

وقال محللون أن المعدن الاصفر فقد بريقه كملاذ آمن الأشهر الماضية مع تحسن التوقعات المستقبلية للاقتصاد العالمي.

وكان الذهب قد شهد اقبالا كبيرا على الشراء خلال السنوات الماضية تخوفاً من أن تؤدي عمليات التيسير الكمي وشراء الأصول من قبل البنوك المركزية في اذكاء جذوة التضخم غير أن ذلك لم يحدث حتى الآن حيث بقيت مستويات التضخم منخفضة.

وتراجعت الأسهم العالمية في جلسة الاثنين مدفوعة ببيانات صينية مخيبة وهبوط أسهم المناجم والسلع التي أعقبت تراجع اسعار الذهب ومعظم السلع الأخرى.

وتبعت المؤشرات الامريكية في مسارها التراجعات التي شهدتها المؤشرات الآسيوية والاروبية في أعقاب البيانات الصينية، وأقفل مؤشر الداو جونز منخفضا بـ 266 نقطة فيما سجل النازداك تراجعا بـ 79 نقطة، وتسارع الانخفاض في الساعة الأخيرة بعد ورود أنباء عن وقوع انفجار عند نهاية سباق ماراثون بوسطن.

وكانت بيانات صينية نشرت صباح أمس اشارت الى أن نمو الناتج المحلي للربع الأول بلغ 7.7% وهو رقم يقل عن توقعات المحللين البالغة 8.0%، كما سجل الانتاج الصناعي نموا بـ 8.9% في شهر مارس عند أقل مستوى نمو له في عام مما أثار مخاوف من أن الاقتصاد الصيني ربما بدأ بالتباطوء مرة اخرى.

 

×