اليورو يتهاوى بسبب قلق الاسواق من خطة إنقاذ قبرص

هبط اليورو بشدة يوم الإثنين مع استقبال المستثمرين أنباء عن خطة انقاذ جديدة لقبرص تشمل فرض ضريبة على ودائع البنوك باعتبارها تمثل خطرا غير مسبوق قد يؤدي في نهاية الأمر إلى تهافت على سحب الودائع من البنوك في دول أخرى في منطقة اليورو.

وطالب وزراء مالية الاتحاد الأوروبي في مطلع الأسبوع القبارصة بدفع ما يصل إلى 9.9 بالمئة من ودائعهم مقابل خطة انقاذ تبلغ قيمتها عشرة مليارات يورو (13 مليار دولار).

وتخالف هذه الخطوة ما كان يتبعه الاتحاد الأوروبي من قبل بشأن حماية مدخرات المواطنين ما دفع القبارصة القلقين إلى التهافت على سحب أموالهم.

ومن المقرر أن يصوت البرلمان القبرصي على الخطة يوم الإثنين وسط توقعات متنامية بأن يتم خفض الضريبة على الودائع التي تقل قيمتها عن مئة ألف يورو لتخفيف العبء عن صغار المدخرين.

ونزل سعر العملة الموحدة إلى أدنى مستوياته في ثلاثة أشهر عند 1.2882 دولار قبل أن يعوض جزءا من خسائره لينخفض خلال اليوم 0.8 بالمئة إلى 1.2965 دولار.

وأمام الين هبط اليورو 2.1 بالمئة متجاوزا مستوى الدعم عند 121.681 وهو متوسطه في 55 يوما.

وفي أحدث تداول عليه انخفض اليورو 1.1 بالمئة إلى 123.07 ين.

وارتفع سعر الجنيه الاسترليني إلى اعلى مستوياته في خمسة اسابيع أمام اليورو فزاد بنسبة واحد بالمئة إلى 85.32 بنس.

وانخفض سعر اليورو 0.5 بالمئة أمام الفرنك السويسري إلى 1.2213 فرنك.

وتراجع الدولار إلى 93.45 ين وهو أدنى مستوياته منذ السادس من مارس، ومبتعدا عن ذروته في ثلاث سنوات ونصف السنة عند 96.71 ين التي سجلها يوم 12 مارس.