الوليد بن طلال يقطع علاقته مع "فوربس" بعد نشر قائمتها السنوية لأثرياء العالم

انتقد الأمير الوليد بن طلال المنهجية التي تتبعها مجلة "فوربس" التي باتت متحيزة ضد المستثمرين في الشرق الأوسط، وذلك وفقاً لتقارير متواترة نشرتها "فاينانشال تايمز"، "رويترز"، و"بي بي سي".

هذا وكانت شركة المملكة القابضة قد أعلنت في بيان رسمي قطع تعاونها مع مجلة "فوربس" الشهيرة في رسالة موجهة إلى رئيس مجلس إدارتها "ستيف فوربس" تطالبه من خلالها بإزالة اسم الأمير من قائمة أثرياء العالم التي جرى الكشف عنها أمس الإثنين.

وفي المقابل، فإن بيان الشركة أشار إلى أنها ستواصل تعاونها مع مؤشر بلومبرغ للميارديرات الذي قدر ثروة الأمير بثمانية وعشرين مليار دولار ليضعه في المرتبة السادسة عشرة.

ومن المعلوم أن "فوربس" ذكرت في قائمتها السنوية أن ثروة الأمير بلغت 20 مليار دولار فقط ووضعته في المرتبة السادسة والعشرين.

ونقلت بعض التقارير عن متحدث باسم "فوربس" قوله إن المملكة القابضة تقدر ثروة الأمير الوليد بحوالي 29.6 مليار دولار.