لاتفيا تقرّر التقدّم رسمياً بطلب للانضمام إلى منطقة اليورو

أعلنت لاتفيا، اليوم الإثنين، أنها قرّرت التقدّم رسمياً بطلب للانضمام إلى منطقة اليورو.

وذكرت وكالة الأنباء اللاتفية الرسمية (ليتا) أنه بعد أن وفت لاتفيا بمعايير ماستريخت منذ أيلول/سبتمبر 2012، والقوانين التشريعية التي سنّتها بما ينسجم مع جميع الشروط، قرّرت الحكومة طلب تقرير التقارب (convergence report) من المفوضية الأوروبية والمصرف المركزي الأوروبي حول جهوزية لاتفيا للانضمام إلى منطقة اليورو.

وتقرير التقارب يصدره البنك المركزي الأوروبي سنوياً عن الأوضاع الاقتصادية للدول التي ترغب في الانضمام إلى اليورو، والذي يحلّل معايير التقارب، أي شروط الالتحاق باليورو، وفقاً لاتفاقية ماسترخت لهذه الدول.

واستوفت لاتفيا 5 شروط للانضمام، تتعلق بمستوى الدين والتضخّم والعجز في الميزانية وأسعار الفائدة على المدى الطويل واستقرار ربط عملتها "اللات" باليورو.

وبحسب تقرير لوزارة المالية في لاتفيا صدر اليوم، فإن إنجازات لاتفيا في الوفاء بمعايير ماستريخت هي نتيجة الاستراتيجيا المالية والاقتصادية للحكومة وتصحيح الأخطاء السابقة، وإثبات إمكانية الاعتماد على لاتفيا كشريك في التعاون.

وستتخذ المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي قرارهما بشأن انضمام لاتفيا إلى اليورو منتصف العام الحالي.

وفي حال انضمام لاتفيا إلى التكتل النقدي بمنطقة اليورو، سوف تصبح العضو رقم 18 بعد انضمام استونيا عام 2011.

وكانت لاتفيا عانت من الركود الاقتصادي جرّاء الأزمة المالية العالمية الأخيرة، غير أن رئيس الوزراء فالديس دومبروفسكيس، أجرى تخفيضات كبيرة في الإنفاق الحكومي ساهم في الانتعاش الاقتصادي، وقد أصبحت حالياً واحدة من أسرع الدول نمواً داخل الإتحاد الأوروبي.