اوباما يدعو الى استبدال الاقتطاعات الالية في الموازنة بمقاربة متوازنة

دعا الرئيس الاميركي باراك اوباما الكونغرس الى استبدال الاقتطاعات الالية في الموازنة الاميركية "بمقاربة متوازنة" تشمل اقتطاعات "ذكية" في الموازنة واصلاح المساعدة الاجتماعية.

ويأتي ذلك بعد ان وقع اوباما الجمعة طبقا للقانون، مرسوم تطبيق تجميد 85 مليار دولار من القروض العامة الذي بدأ آليا بعد فشل المفاوضات بين الديموقراطيين والجمهوريين للتوصل الى تسوية حول خفض عجز الموازنة.

ولم يكن من المفترض تطبيق هذه الاقتطاعات عندما تم الاتفاق عليها بموجب اتفاق مع الكونغرس في 2011.

ولا يتوقع ان تكون هذه الاقتطاعات فورية او متساوية عبر البلاد او بين دائرة حكومية واخرى.

وحذر خبراء اقتصاد من ان هذه الاقتطاعات قد تؤدي الى فقدان العديد من الوظائف وتكبح النمو في الاقتصاد الاميركي الذي لا يزال يتعافى.

لكن اصبح من الواضح انه رغم خطورة هذه الاقتطاعات، لا مفر منها اقله في الوقت الحالي.

وفي مداخلته الاسبوعية عبر الاذاعة والانترنت، قال اوباما السبت انه لا يزال هناك وقت لايجاد حل اذكى لمشكلة العجز ودين البلاد.

وقال اوباما "ما زلت اؤمن انه في وسعنا وعلينا استبدال هذه الاقتطاعات بمقاربة متوازنة -- مقاربة تنطوي على اقتطاعات ذكية مع اصلاحات في قانون الضرائب تجعله اكثر انصافا على الاسر والمؤسسات من دون زيادة الضريبة --".

واعلن الجمهوريون الذين قدموا تنازلات لاوباما العام الماضي بشأن الموازنة، بقبول زيادة الضرائب على الاغنياء، ان الحد من العجز الان سيأتي حصريا من خفض النفقات.

وقال اوباما ان عجز الموازنة الذي يتجاوز حاليا الف مليار دولار يمكن خفضه من دون تسريح موظفين او جعل الاهالي او الطلاب يدفعون الثمن.

واضاف اوباما ان "معظم الاميركيين يوافقونني الرأي في هذا الخصوص بما في ذلك غالبية الجمهوريين".

وستطال هذه الاقتطاعات تدريب العسكريين وصيانة المعدات وستؤدي خصوصا الى اجراءات بطالة جزئية لحوالى 800 الف موظف مدني يعملون في البنتاغون اعتبارا من نيسان/ابريل.

وسيخسر هؤلاء عشرين بالمئة من اجورهم بين نيسان/ابريل وايلول/سبتمبر اذا لم يتم التوصل الى اتفاق بين البيت الابيض والكونغرس حتى ذلك الحين. وتم الغاء نشر حاملة طائرات ثانية في الخليج.

وقد يرغم المتعاقدون مع وزارة الدفاع الى تسريح موظفين وسيتأثر ايضا الانفاق الفدرالي على الصحة جراء هذه الاقتطاعات.

وستطال الاقتطاعات تعليم الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، والتعليم في المرحلة الابتدائية للاطفال الفقراء. وسيتم اغلاق حدائق وطنية، وقد يصل وقت الانتظار في مراكز الجمارك في المطارات الى اربع ساعات.

لكن اوباما اكد انه رغم الانقسامات، هناك نقاط مشتركة بين الجمهوريين والديموقراطيين اكثر مما يبدو.

وقال بعض الجمهوريين ان ادارة اوباما تضخم وقع الاقتطاعات الالية، مؤكدين انها ليست بهذا السوء.

وقبل ساعات من توقيع المرسوم الجمعة حمل اوباما الجمهوريين مسؤولية اجراءات التقشف الصارمة لانهم رفضوا سد الثغرات الضريبية للاغنياء والمؤسسات مع الحد من النفقات في مقاربته "المتوازنة" لخفض عجز الموازنة.

وقال اوباما "لست دكتاتوريا. اني الرئيس" محذرا من انه لا يستطيع ارغام خصومه الجمهوريين على "القيام بما عليهم" او احتجاز القادة الجمهوريين في غرفة حتى يتم التوصل الى اتفاق.

واضاف "هذه الاقتطاعات ستضر باقتصادنا وستلغي وظائف ولتصحيح هذا الوضع على الجانبين التوصل الى تسوية" واصفا هذه الاقتطاعات ب"الغبية" و"غير المجدية".

وبعد ثلاثة اشهر على فوزه في الانتخابات الرئاسية، شكا اوباما من عجزه في تغيير مواقف الجمهوريين بشأن الموازنة.

ولم يكن من المتوقع ان تؤثر الاقتطاعات على البنتاغون والنفقات الداخلية، لكن كان يفترض ان تكون مجرد اداة عقاب لارغام المشرعين الرافضين على التوصل الى تسوية للحد من عجز الموازنة.

ووافق الجانبان على ان الاقتطاعات اداة حادة لخفض النفقات لانها لا تميز بين البرامج الضرورية وغير الضرورية.

من جهته حذر وزير الدفاع الاميركي تشاك هيغل من ان الاقتطاعات تهدد قدرات وزارة الدفاع على انجاز مهامها على اكمل وجه.