رئيس الاكوادور سيطلق مشاريع واسعة لاستثمار المناجم في البلاد

اعلن الرئيس الاكوادوري المنتخب السبت عزمه على اطلاق مشاريع لاستثمار المناجم على نطاق واسع على الرغم من معارضة شريحة واسعة من السكان الاصليين.

وقال كوريا الذي اعيد انتخابه الاحد الماضي لولاية اخيرة مدتها اربع سنوات وتستمر حتى 2017 ان "الاكوادوريين صوتوا من اجل الاستفادة بشكل مسؤول من الموارد الطبيعية غير المتجددة".

واكد الرئيس الاكوادوري في برنامجه الاذاعي الاسبوعي ان هدفه هو خفض الفقر، وهو وعد قطعه "لشعوب الامازون وكل المناطق التي تضم مناجم ونفطا".

وكانت حكومة كوريا الاقتصادي الاشتراكي الذي يحكم البلاد منذ 2007، فتحت العام الماضي الطريق لاتثمار هذه الثروات بعقد بقيمة 4,4 مليارات دولار ابرمته مع الشركة الصينية ايكواكوريينتي.

ويقضي هذا العقد باستغلال منجم للنحاس يقدر الاحتياطي فيه باكثر من مليوني طن في اقليم زامورا شينشيبي الامازوني (جنوب غرب) لمدة 25 عاما.

وقد اثار غضب السكان الاصليين القلقين من انعكاساته على بيئة هذه المنطقة التي تتسم بتنوزع حيوي كبير في البلاد.

ونظم السكان الاصليون الذين يشكلون ثلث السكان وساهموا في اسقاط عدة رؤساء في الماضي، حينذاك مسيرة احتجاج من الامازون الى كيتو.

وقال كوريا في برنامجه "لسنا في صف الشركات المتعددة الجنسيات بل في صف الفقراء"، مؤكدا انه يبقى ان يكون الاكوادوريون "متسولين وهم يتربعون على كومة من الذهب".