اضطراب حركة الملاحة الجوية في مطارات المانية عدة بسبب اضراب

اضطربت حركة الملاحة الجوية في مطارات المانية عدة الجمعة لليوم الثاني على التوالي بسبب اضراب للعاملين في الجهاز الامني.

وفي هامبورغ (شمال) "كان متوقعا ان تغادر 179 رحلة وان تصل 179 اخرى الجمعة. وقد تم الغاء ثلثي الرحلات المغادرة"، كما اعلنت متحدثة باسم المطار لوكالة فرانس برس. وذكرت بان 117 رحلة شطبت ايضا عن جداول الرحلات الخميس.

وفي مطار كولوني-بون (غرب)، الغي اكثر من نصف 200 رحلة متوقعة الجمعة، بحسب بيان نشر على موقع المطار الالكتروني. واضاف المطار "ينبغي توقع الغاء رحلات اخرى خلال النهار".

ودعت نقابة الخدمات "فردي" العاملين في الجهاز الامني المكلف خصوصا تفتيش الركاب والحقائب اليدوية قبل الاقلاع، الى الاضراب اعتبارا من الخميس في اطار مفاوضات جماعية حول الرواتب مع اصحاب العمل الذين يمثلهم اتحاد الشركات الامنية.

الا ان المفاوضات لم تؤد حتى الان الى اي نتيجة.

واعلن بيتر بريم ممثل نقابة "فردي" ان "المشاركة جيدة جدا مع 260 مشاركا في هذا الاضراب" في هامبورغ، في حين قال متحدث اخر ان "حوالى 230 موظفا لبوا الاضراب" من اصل ما مجموعه 1600 موظف في جهاز امن المطارين.

والخميس، اعتبر اتحاد الشركات الامنية ان هذا الاضراب غير قانوني وذلك في رسالة مفتوحة على موقعه الالكتروني موجهة الى الموظفين والركاب، مشيرا في الوقت نفسه الى انه على استعداد للتوصل الى اتفاق.

وقد الغي نصف الرحلات تقريبا الخميس في دوسلدورف، ثالث مطار في المانيا، من اصل ما مجموعه 550 رحلة متوقعة.

وفي نهاية كانون الثاني/يناير، ادى تحرك مماثل للجهاز الامني الى الغاء او تاخير رحلات في عدد من مطارات المانيا.

 

×