"ستاندرد آند بورز" تبقي على التصنيف الائتماني للولايات المتحدة دون تغيير

قررت وكالة "ستاندارد اند بورز" للتصنيف الائتماني اليوم الابقاء على تصنيفها للديون الأمريكية عند "AA+" رغم توصل الكونجرس لاتفاق جنب الولايات المتحدة "الهاوية المالية".



ولا تعتقد الوكالة أن الاتفاق الذي توصل إليه الكونجرس الأمريكي سيساهم في تحسين الوضع المالي للولايات المتحدة على المدى المتوسط، رغم أنه يتضمن رفع الدخل من الضرائب، الأمر الذي كان الجمهوريون يعارضونه.



وأشارت الوكالة، في بيان صادر عنها، إلى أنه بالرغم من أن الاتفاق الذي توصل إليه الكونجرس "لتجنب الهاوية المالية قد يعزز التعافي الاقتصاد الذي لا يزال هشا، فإنه لا يؤثر على رؤيتنا بشأن التصنيف الائتماني، حيث إن اتفاق الأمس لا يقدم الكثير لوضع المالية على طريق مستدام في المدى المتوسط".



لذا، فإن الوكالة أبقت على تصنيفها للدين الأمريكي عند "AA+" مع توقعات سلبية.

وكان مجلس النواب الأمريكي قد أقر في وقت سابق الثلاثاء مشروع قانون يستهدف تفادي "الهاوية المالية" بعدما أقره مجلس الشيوخ.



وحظيت الخطة، دون إجراء أي تعديل عليها، بدعم 257 نائبا مقابل رفض 167 آخرين في مجلس النواب.



ومن شأن الخطة الجديدة أن تبقي بشكل دائم على معدل الضرائب التي تدفعها 98% من الأسر الأمريكية و97% من أصحاب المشروعات الصغيرة، فيما ترفع الضرائب على من يزيد دخلهم عن 450 ألف دولار سنويا.

 

×