مجلس النواب الأمريكي يقر مشروع اتفاق لتفادي "الهاوية المالية"

أقر مجلس النواب الأمريكي مشروع اتفاق يهدف إلى تفادي ما يعرف بالهاوية المالية، ويعني ذلك أن الكونغرس بغرفتيه مجلس الشيوخ ومجلس النواب وافق على مشروع القانون، ما سيتيح تفادي رفع الضرائب بشكل كبير وتخفيض النفقات الفيدرالية.

وفور إقراره، رحب الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالاتفاق مؤكدا أنه حقق بذلك أحد وعوده الانتخابية بجعل النظام الضريبي اكثر عدالة.

وقال أوباما، الذي سيستأنف عطلة الكريسماس التي كان يقضيها في هاواي، إن موافقة الكونغرس على الاتفاق " خطوة أولى في جهود تعزيز الاقتصاد".

وصوت 257 نائبا لصالح مشروع الاتفاق بينما رفضه 167 نائبا.

وتعرض مجلس النواب إلى ضغوط كبيرة لحضه على التصويت على مشروع الاتفاق قبل أن تفتح الأسواق المالية أبوابها الأربعاء.

وكان بعض أعضاء مجلس النواب يرغبون في إدخال تعديلات على مشروع الاتفاق بهدف إضافة المزيد من التخفيضات في النفقات العامة لكنهم تخلوا عنى الفكرة.

وقال أعضاء جمهوريون بعد اجتماع خاص بهم إن الشعور الطاغي هو الرغبة في تعديل مشروع الاتفاق ومن ثم إعادته إلى مجلس الشيوخ.

وقال عضو في الحزب الجمهوري لوكالة رويترز إن الأعضاء الجمهوريين اجتمعوا مساء الثلاثاء لتحديد استراتيجية بشأن التعامل مع الوضع لكن الاجتماع انتهى دون صدور تعليق عام بشأن ما جرى.

وكان هيستينز وهو عضو في لجنة القواعد التابعة لمجلس النواب عن الحزب الديمقراطي، قال إن اللجنة عكفت على وضع إجراءات التصويت على مشروع القانون الذي أحاله إليها مجلس الشيوخ بعدما حظي بموافقته، والذي ينص على رفع الضرائب بالنسبة إلى العائلات التي يفوق دخلها السنوي 450 ألف دولار.

ودرس أعضاء مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون إدخال تعديلات على مشروع القانون بهدف إضافة تخفيضات جديدة في الميزانة العامة إلا أن هذه المحاولة لم تحظ بدعم كاف داخل الحزب الجمهوري.

وقال مصدر مقرب من الزعماء الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الثلاثاء ان في حال لجوء مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون إلى إدخال تغييرات على مشروع قانون أقره مجلس الشيوخ يهدف الي تفادي الهاوية المالية فان هذا الاخير لن ينظر في ذلك المشروع.

وفي وقت مبكر من يوم الثلاثاء وافق مجلس الشيوخ بدعم كبير من الحزبين الديمقراطي والجمهوري على تشريع لتفادي سريان تلقائي لزيادات في الضرائب وتخفيضات في الانفاق بقيمة اجمالية تبلغ 600 مليار دولار.

وقال الجمهوريون في مجلس النواب انهم غير راضين عن خلو مشروع القانون الذي وافق عليه مجلس الشيوخ من تخفيضات في الانفاق ويدرسون تعديل المشروع.

وحض الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، مجلس النواب على اعتماد مشروع القانون "بدون إبطاء".

كما حضت نانسب بيلوسي زعيمة الأقلية الديمقراطية في مجلس النواب بونير على السماح بإجراء تصويت بشأن مشروع القانون، قائلة "هذا ما نتوقعه، وهذا ما يستحقه الشعب الأمريكي".

ومن المقرر أن تنتهي ولاية الكونغرس الحالي يوم الخميس في أعقاب الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي شهدتها الولايات المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.