المركزي الألماني يحذر من الحديث المبكر عن نهاية أزمة الديون في منطقة اليورو

حذر البنك المركزي الألماني هنا اليوم من الحديث المبكر عن نهاية أزمة الديون السيادية في منطقة اليورو مؤكدا أن الأسباب الرئيسية التي أدت إلى استفحال الأزمة ما زالت موجودة.

وأكد رئيس البنك ينس فايدمان في تصريحات صحفية اليوم انه من الخطأ الاستعجال في القول إن أزمة الديون انتهت موضحا "أسباب هذه الأزمة لم يتم إزالتها حتى الآن الأمر الذي يتطلب مواصلة الجهود الرامية إلى تقويضها."

وحذر رئيس البنك من اعتبار الأوساط السياسية المعنية بأن الأزمة منتهية أو الدعوة إلى نقلها ضمن المهام المطلوبة لإنهائها إلى البنك المركزي الأوروبي أو إلى البنوك المركزية للدول الأعضاء في منطقة اليورو.

ونفى فايدمان أن يكون إعلان البنك المركزي الأوروبي عن شراء كميات غير محدودة من سندات الدول الأوروبية المتعثرة ساهم في إحداث تحول في مسيرة معالجة أزمة الديون مؤكدا انه ما زال يختلف في هذا الخصوص مع رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي.