"مايكروسوفت" و "اتش بي" تقودان هبوط الداو جونز في ظل اغلاق مبكر للأسواق

أنهت الأسهم الأمريكية جلسة تعاملاتها القصيرة زمنياً على تراجع لتواصل بذلك هبوطها للجلسة الثانية على التوالي بعد تراجعها في تداولات الجمعة.

ويأتي هذا في الوقت الذي تقل فيه السيولة بالأسواق مع انخفاض أحجام التداولات، واحجام الكثير من المستثمرين عن الدخول في صفقات جديدة خصوصا مع الجمود الذي شهدته مباحثات الميزانية، عطلة عيد الميلاد، وقرب العام من نهايته.



وكان مؤشر الداو جونز الصناعي قد تراجع 0.4% مع نهاية التداولات، بينما هبط مؤشر ناسداك 0.3%، وتراجع اس أند بي 500 بنسبة 0.25%.



ويأتي هذا فيما قاد التراجع على مؤشر الداو جونز الصناعي سهم "مايكروسوفت" الذي هبط 1.4%، وسهم "هيوليت باكارد" الذي تراجع 2.3% في ظل قلق من عدم قدرة "ويندوز 8" في دعم مبيعات الحاسب الشخصي.



وعلى الرغم من هذا التراجع إلا ان مؤشر اس أند بي 500 الأوسع نطاقا يظل في طريقه إلى تحقيق أفضل مكاسب سنوية منذ عام 2009 مع ارتفاعه 13.7% حتى الآن خلال عام 2012.



ويشار إلى ان الأسواق ستكون مغلقة غدا الثلاثاء في الولايات المتحدة وأوروبا وبعض دول آسيا، وأمريكا اللاتينية احتفالا بعيد الميلاد.