دراسة ألمانية: خروج محتمل لليونان من منطقة اليورو قد يكلف 17 تريليون يورو

توقعت دراسة ألمانية هنا اليوم ان يكلف خروج محتمل لليونان من منطقة اليورو 17 تريليون يورو وان يتسبب خروج البلد الاوروبي الجنوبي من المنطقة الاقتصادية في اهتزاز الاقتصاد العالمي.

وقال الخبراء المشرفون على الدراسة التي قامت بها المؤسسة الاعلامية الألمانية (بيرتلسمان) ان الاقتصاد العالمي "قد ينجح في تحمل تبعات افلاس الدولة اليونانية من الناحية الاقتصادية".

واضافوا "ليس من المستبعد ان يتسبب افلاس اليونان في فقدان اسواق المال العالمية ثقتها باقتصادات البرتغال واسبانيا وايطاليا الامر الذي سيؤدي الى افلاسها ايضا وحدوث كساد عميق في الاقتصاد العالمي." وقال الخبراء الذين قدموا نتائج الدراسة اليوم ان افلاس اليونان قد يؤدي الى خسارة اهم 42 اقتصادا عالميا 2ر17 تريليون لغاية عام 2020 مؤكدين "ضرورة حماية اليونان من الانسلاخ عن منطقة اليورو في اجراء يحول دون امتداد الازمة المالية الى اقتصادات اخرى في المنطقة الاقتصادية وعلى رأسها اسبانيا وايطاليا والبرتغال".

واضافت الدراسة ان "افلاس حكومة اثينا سيكلف ألمانيا التي تعتبر من اكبر الممولين للقروض والمساعدات المالية اليونانية 73 مليار يورو لغاية عام 2020 اضافة الى 64 مليار يورو تدفع مرة واحدة".

يذكر ان الحكومة اليونانية تنتظر بفارغ الصبر التقرير الذي ستقدمه لجنة (الترويكا) العالمية المكونة من المفوضية الاوروبية والبنك المركزي الاوروبي وصندوق النقد الدولي الامر الذي يعتبر شرطا لحصولها على رزمة مساعدات مالية ثالثة بقيمة 5ر31 مليار يورو.

 

×