رفع الحظر المفروض على هواتف "غالاكسي نكسس" نهائيا في الولايات المتحدة

أبطلت محكمة استئناف أميركية الحظر الذي يطال مبيعات هواتف "غالاكسي نكسس" بصورة نهائية في الولايات المتحدة، بعدما كانت محكمة في ولاية كاليفورنيا (الغرب) قد فرضته على هواتف "سامسونغ"، لكنه علق منذ يوليو.

وأوضحت محكمة الاستئناف في حكمها الذي صدر تأكيدا على قرار سابق صدر بصورة موقتة في السابع من تموز/يوليو أن "المحكمة تعسفت في قراراتها من خلال حظر مبيعات هواتف غالاكسي نكسسس".

وكانت القاضية الكاليفورنية لوسي كوه قد أصدرت في التاسع والعشرين من يونيو قرارا يمنع بصورة موقتة بيع منتجين من "سامسونغ" هما هاتف "غالاكسي نكسس" والجهاز اللوحي "غالاكسي تاب 10.1" اللذان يعملان بنظام تشغيل "أندرويد" من "غوغل".

وقد أتى هذا الحظر بناء على طلب "آبل"، ريثما يصدر الحكم النهائي في إطار المحاكمة الكبيرة التي يتواجه فيها عملاقا المعلوماتية على خلفية اتهامات بانتهاك براءات.

وصدر قرار أعضاء لجنة المحلفين في الرابع والعشرين من تموز/يوليو، وهو كان بأغلبيته لصالح الشركة الأميركية، غير أن القاضية حددت جلسة في السادس من ديسمبر للبت في قيمة الغرامة النهائية واحتمال منع منتجات "سامسونغ" منعا نهائيا. وتطالب الشركة الكورية الجنوبية من جهتها بإجراء محاكمة جديدة.

وكان الحظر الذي فرض على هاتف "غالاكسي نكسس" قد علق بصورة موقتة منذ السابع من تموز/يوليو. أما الحظر الذي طال جهاز "غالاكسي تاب"، فهو قد رفع في الرابع من أكتوبر.