سحب "أرض العياط" من "المصرية الكويتية للتنمية"

قررت الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية في مصر سحب 46 ألف فدان من 11 شركة استثمارية وزراعية وتم فسخ العقود بينها وبين الهيئة لعدم تنفيذ شروط البيع وتحويلها من أراضٍ زراعية إلى أراضي منتجعات وفيلات على طريقي «الإسكندرية - القاهرة» الصحراوي و«الإسماعيلية - القاهرة» الصحراوي.

وقال المدير التنفيذي للهيئة علي إسماعيل، انه سيتم سحب 26 ألف فدان من الشركة المصرية - الكويتية للاستثمار الزراعي واستصلاح الأراضي بالعياط وقدرت قيمتها بـ 80 مليار جنيه طبقا لتقديرات وزارة الإسكان وإعادة طرح الأراضي بالمزاد العلني.

وأضاف ان ثمن الأراضي يقدر بنحو 160 مليار جنيه، يمكن أن تزيد إذا تم بيعها في مزاد علني، مشيرا إلى أن الهيئة كسبت القضايا ضد الشركات وتم فسخ العقود بالقانون مع شركة السلمانية ويشمل 800 فدان على طريق «القاهرة - الإسكندرية»، وعقد شركة تيسكادا ويشمل 350 فدانا، والريف الأوروبي ويشمل 5 آلاف فدان، والثورة الخضراء ويشمل 1200 فدان، والأمل ويشمل 600 فدان، وشركة الصديق ويشمل 250 فدانا، وشركة أميمة إدريس ويشمل 200 فدان.

وبالنسبة لطريق «الإسماعيلية - القاهرة»، أوضح أنه تم فسخ عقد شركة القادسية ويشمل 4 آلاف فدان بقيمة 6 مليارات جنيه، وتم فسخ عقود جمعية أحمد عرابي بطريق «الإسماعيلية - القاهرة» وتشمل 5 آلاف فدان بـ 6 مليارات جنيه.

من جهة اخرى، كشف وزير الاستثمار في مصر أسامة صالح أن وزارة الاستثمار المصرية ستلتقي وفدا كويتيا في نهاية الشهر الجاري لبحث ووضع الخطط النهائية للمستثمرين الكويتيين والنظر في مصير الثلاثة مليارات دولار التي أعلنت الكويت عن تقديمها كمساعدات لمصر، والتي لم يتم الإعلان عن أي تفاصيل بشأنها حتى الوقت الحالي.

وقال، إن الحكومة المصرية ملتزمة بجميع التعاقدات والالتزامات الموقعة مع جميع المستثمرين ولن يتم التعنت أو ضرر أي مستثمر في مصر، لأن الهدف الحالي للحكومة هو جذب الاستثمارات.

وأضاف صالح، في تصريحات خاصة لـ «الراي» أن الاستثمارات الكويتية ستكون في جميع المشروعات والمجالات المختلفة وعلى رأسها المشروعات البترولية والسياحية ومشروع شرق التفريعة، الواقع في مدينة بورسعيد، والذي يضم عدة مشروعات متكاملة بمنطقة شرق بورسعيد، قرب المدخل الشمالي لقناة السويس، حيث يهدف إلى تحقيق التنمية المتكاملة بشرق بورسعيد وفتح آفاق تنموية جديدة خارج وادي النيل والدلتا، والمساهمة في إعادة توزيع خريطة مصر السكانية خلال الثلاثين عاما المقبلة.

وكرر دعوته للمستثمرين الكويتيين بضرورة الاستثمار في عدد من المشروعات ذات العائد الاقتصادي الكبير كمشروع استغلال الرمال السوداء، والتي تحتوي على 4 عناصر من العناصر المشعة والنادرة، حيث لا توجد في القشرة الأرضية إلا في مصر.

 

×