خسائر 'نوكيا' تتضاعف ثلاث مرات في الربع الثاني بالتزامن مع هبوط الإيرادات

كشفت نتائج شركة صناعة الهاتف النقالة الشهيرة "نوكيا" عن توسع خسائرها بأكثر من ثلاثة أضعاف خلال الربع الثاني، وذلك بالتزامن مع انخفاض الإيرادات بحوالي 19%.

حيث بلغت الخسارة 1.41 مليار يورو أو 0.38 يورو للسهم الواحد ارتفاعا من خسارة بقيمة 368 مليون يورو أو 0.10 يورو للسهم في نفس الفترة قبل عام سابق، بينما توقع المحللون تحقيق خسارة قدرها 641.1 مليون يورو فقط.

أما على أساس الأرباح المعدلة التي يتم حسابها بإستثناء بعض البنود فقد بلغت 0.08 يورو للسهم ارتفاعا من 0.06 يورو للسهم الواحد، وذلك بالتزامن مع تراجع الإيرادات إلى 7.54 مليار يورو انخفاضا من 9.28 مليار يورو العام الماضي، وبأعلى قللا من التوقعات عند 7.32 مليار يورو.

وقد أشار الرئيس التنفيذي للشركة "ستيفن البو" إلى ان "نوكيا" باعت أربعة ملايين وحدة من هواتف "لوميا" خلال الربع الثاني، في حين أنها تخطط لتوفير التحديثات لهذا المنتج مع مرور الوقت، في حين يرى ان اطلاق ويندوز 8 سيكون حافزا مهما لها.

يذكر ان مبيعات الهاتف الذكي الإجمالية تراجعت 39% إلى 10.2 مليون وحدة، في الوقت الذي زادت فيه مبيعات الهواتف النقالة 2.4% إلى 73.5 مليون وحدة، في حين فقدت الشركة مكانتها العالمية في صناعة الهواتف النقالة التي استمرت 14 عاما بعد ان باعت "سامسونج" 93.5 مليون وحدة في الربع الأول.

×