قبرص تطلب مساعدة مالية اليوم

تتقدم الجمهورية القبرصية الاثنين بطلب مساعدة مالية الى منطقة اليورو لتعويم نظامها المصرفي بحسب مصدر دبلوماسي اوروبي.

وتصادق قبرص رسميا على طلب مساعدة مالية اوروبية في خلال النهار بحسب المصدر الذي شدد على ان الطلب لم يصل الى بروكسل بعد. ويتوقع وصوله "في غضون ساعات" كما قال.

من جهة اخرى، اكد المتحدث باسم المفوضية الاوروبية امادو التافاج ظهر الاثنين في مؤتمر صحافي عدم اطلاعه على طلب قبرصي "حتى الساعة".

وردا على سؤال فرانس برس، لم تؤكد البعثة القبرصية الدائمة في بروكسل قرب طلب مماثل. وقالت "اننا ندرس جميع الاحتمالات"، متحدثة عن قروض ثنائية او طلب مساعدة تقتصر على القطاع المصرفي.

والاسبوع الفائت اعلن مصدر دبلوماسي اوروبي في بروكسل ان قبرص ستتوجه الى منطقة اليورو بطلب لمساعدة مصارفها هذا الاسبوع "على الارجح".

ولم تؤكد الحكومة القبرصية هذه المعلومات بل المحت الى انها ان طلبت مساعدة مماثلة فستفعل قبل نهاية حزيران/يونيو.

وهذا الموعد يتزامن مع نهاية المهلة الممنوحة لثاني مصرف في البلاد "بوبولار مارفين" بنك لتوفير 1,8 مليار يورو الضرورية لاعادة رسملته.

كما يبدو ان نيقوسيا تنوي الطلب من موسكو اقراضها بين 3 و5 مليارات يورو. وقد توازي المساعدة الاوروبية المساعدة الروسية وقد تاتي وفق نموذج خطة الانقاذ التي ستحصل عليها اسبانيا لقطاعها المصرفي.

وخفضت وكالة فيتش للتصنيف المالي الاثنين تصنيف الجمهورية القبرصية المعرض للمضاربات من "بي بي بي-" الى "بي بي+" بسبب المخاوف المتزايدة ازاء نظامها المصرفي.

وتلي فيتش بذلك وكالتي ستاندارد اند بورز التي فعلت ذلك في كانون الثاني/يناير وموديز في 13 حزيران/يونيو. وما زالت التوقعات سلبية حيال التصنيف.

×