اليونان تستعد لاعلان حكومتها الجديدة والتفاوض مع اوروبا

يستعد رئيس الوزراء اليوناني المحافظ الجديد انطونيس ساماراس الخميس لاعلان تشكيلة حكومته التي ستضع في صدارة اولوياتها اجراء مفاوضات جديدة مع الجهات الدائنة حول خطة الاصلاحات الاقتصادية.

ويلتقي وزراء المال في منطقة اليورو بعد ظهر الخميس في لوكسمبورغ لمناقشة الازمة في اسبانيا وقبرص وفي اليونان ايضا حيث يتراكم التاخر في ضبط الموازنة والاصلاحات البنيوية.

واعتبر توماس فيسر المسؤول في منطقة اليورو في مقابلة مع وكالة فرانس برس ان برنامج المساعدة لليونان "خرج كثيرا عن مساره" ولا بد من "اعادة التفاوض" في شأنه هذا الصيف، على ان يتم الاختيار بين تدابير تقشف جديدة وتمديد المهل لليونان.

واضاف فيسر رئيس "يورو وركينغ غروب" التي تضم كبار الموظفين الذين يعدون لاجتماعات وزراء المال في منطقة اليورو، انه ابتداء من شهري تموز/يوليو-آب/اغسطس من الضروري "اعادة التفاوض بجدية" حول مسألة كيفية العودة الى الاتفاقيات حول المساعدات.

من جهتها، سربت وزارة المال اليونانية الى وسائل الاعلام معلومات مفادها ان اثينا ستطلب من الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي اللذين يساعدانها، سنتين اضافيتين حتى اواخر 2016 لترتيب حساباتها، وهذا ما يتطلب قروضا جديدة من 16 الى 20 مليار يورو.

ويمكن ان يرفع هذا الطلب ابتداء من الخميس الى يوروغروب وزير المال المستقيل جورج زانياس الذي سيمثل اليونان في هذا الاجتماع في انتظار التشكيلة الحكومية الجديدة المتوقعة خلال النهار.

وذكرت صحيفة نافتمبوريكي ان "الاختبار الاول" المتعلق بالمفاوضات "سيجرى الخميس في يوروغروب".

واعلن بيان صدر عن مكتب ساماراس "من المقرر عقد اجتماع عند الساعة 10,00 ت غ في مكتب رئيس الوزراء في البرلمان مع ايفانغيلوس فينيزيلوس زعيم الحزب الاشتراكي (باسوك) وفوتيس كوفيليس زعيم حزب ديمار اليساري لوضع اللمسات الاخيرة على برنامج الحكومة".