رئيس وزراء اليونان السابق يحذر من كارثة في بلاده بعد الخروج من منطقة اليورو

حذر رئيس وزراء اليونان السابق جورج باباندريو بأن خروج بلاده من منطقة العملة الأوروبية المشتركة (يورو) سيكون كارثة حقيقية على اليونان وذلك تزامنا مع تنظيم الانتخابات البرلمانية اليوم التي ستحدد مستقبل البلد.

وقال باباندريو في مقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) اليوم ان أزمة اليونان ليست المشكلة لكنها سابقة في تاريخ منطقة اليورو تكشف عن خلل عميق في بناء العملة الموحدة التي تفتقر لنظام مصرفي وضرائبي موحد.

وحذر الناخبين اليونانيين من الانجرار وراء دعوات أحزاب اليسار التي تنادي بالاخلال بالتزامات الدولية التي حصلت بموجبها اليونان على قروض من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي مؤكدا أن منطقة اليورو تساعد اليونان على الاستقرار.

وأشار باباندريو الى أن الخروج من منطقة اليورو سيتسبب في الغاء مزيد من الوظائف وارتفاع نسبة التضخم علاوة على تراجع الناتج المحلي الخام بنسبة 20 في المئة مضيفا أن "السيناريو الوحيد المتوقع هو الكارثة الحقيقية".

ودعا الدول الأوروبية الى اتخاذ قرارات حاسمة وعاجلة من اجل توحيد المزيد من سياساتها التي تسمح لها بالشروع في معالجة الأزمة الحالية.

×