وول ستريت تعاقب جي بي مورجان بمحو 27 مليار دولار من قيمته السوقية

تنتظر الأسواق شهادة الرئيس التنفيذي لبنك جي بي مورجان تشيس "جيمي ديمون" يوم الأربعاء القادم بخصوص خسارة الملياري دولار التي فاجأ الجميع بها يوم العاشر من مايو/آيار الماضي.

وستكون هذه الشهادة أمام اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ في محاولة لفهم أسباب وتداعيات هذه الخسارة اللتي قد ترتفع إلى ثلاثة مليارات وربما خمسة مليارات، لكن دون أن تترك أثرا بالغا على أرباح السهم.

حيث ان أن البنك الأكبر فقي الولايات المتحدة من حيث الأصول تحمل العام الماضي فاتورة تقاضي بقيمة 3.2 مليار دولار، لكنه حقق ربحا بقيمة تسعة عشر مليار دولار رغم ذلك.

لكن وول ستريت ستريت لم تترك البنك دون عقاب فمنذ اعلان هذه الخسارة وحتى نهاية الأسبوع الماضي تراجع سهم جي بي مورجان 17%، وخسر 27 مليار دولار من قيمته السوقية.

وفي المقابل تبقى أسئلة هامة حول امكانية رصد المديرين وكذلك المنظمين للمخاطر المتزايدة قبل فوات الأوان، في حين من المنتظر ان يتعرض ديمون لضغط من قبل الديقراطيين لمعرفة ما اذا كان من الممكن منع هذه الخسارة عن طريق قاعدة فولكر، وهل يعتبر ان انتقاده لها سبب نوع من التضليل.

هذا ومن المنتظر ان يواجه ديمون جلسة استماع أخرى متوقعة في مجلس النواب لاحقا خلال الشهر الجاري، في ظل اهتمام سياسي بهذا الأمر.

 

×