الحكومة الاسبانية ستبيع سندات سيادية لتمويل مصرف بنكيا المتداعي

أماطت الحكومة الإسبانية عن خطتها لإنقاذ مصرف بنكيا الأكثر تعرضا للقروض العقارية عن طريق ما ستجمعه من سيولة نقدية من خلال مزاد للسندات السيادية.

وكان وزير المالية لويس دي غيندوس قد نفى اليوم التقارير التي أشارت إلى رفض البنك المركزي الأوروبي خطة لتمويل المصرف الإسباني المتداعي عن طريق سندات يمكن تحويلها إلى سيولة من المركزي الأوروبي.

لكن في ذات الوقت فإن بعض المصادر التي لم يتم الكشف عن هويتها ذكرت لماركت ووتش ان البنك المركزي الأوروبي سوف يعارض أى محاولة لتحويل هذا المصرف من خلال آلياته للقروض.

وكان البنك المركزي الأوروبي قد نفى طلب الحكومة الإسبانية المشورة بشأن خطة انقاذ مصرف بنكيا.

يشار إلى ان طلب بنكيا 19 مليار دولار من الحكومة يأتي في وقت صعب للغاية على حكومة ماريانو راخوي التي تكافح من أجل تحقيق مستهدف عجز الميزانية هذا العام، قبل موازنتها العام القادم، وذلك بالتزامن مع اقتراب العائد على السندات من مستويات حرجة دفعت دول مثل أيرلندا والبرتغال إلى طلب الإنقاذ.

لكن في النهاية يظل هذا الوضع منطقيا ومتوقعا بعد طلب حكومة مدريد من البنوك تجنيب 30 مليار يورو اضافية لمواجهة أى خسائر محتملة لقروض عقارية رديئة، كي يرتفع بذلك حجم المخصصات الإجمالية المطلوبة إلى 84 مليار يورو.