انهيار قيمة أسهم رابع أكبر البنوك الاسبانية بعد اعلان حاجته لـ23 مليار يورو

شهد البنك الاسباني (بانكيا) الذي يعد رابع اكبر البنوك الاسبانية انهيار قيمة أسهمه في منتصف تداولات اليوم بنسبة بلغت نحو 14% اثر اعلانه الجمعة الماضية عن جاحته الى 19 مليار يورو اضافية لانقاذه.

وذكر التلفزيون الاسباني الرسمي ان البنك (بانكيا) شهد انخفاض قيمة اسهمه بنسبة 29 في المئة مع بداية تداولات اليوم بعد ان كانت ادارة البنك اعلنت الاسبوع الماضي اغلاق البنك على خسائر بقيمة تبلغ نحو ثلاثة مليارات يورو لعام 2011 وحاجته الى مجموع 23 مليار يورو لانقاذه ما يمثل اكبر عملية انقاذ مالية في تاريخ اسبانيا.

وبلغت قيمة اسهم البنك في البورصة الاسبانية منتصف تداولات اليوم 36ر1 يورو بعد ان كانت بلغت 57ر1 يورو يوم الخميس الماضي مسجلة انخفاضا قدره 60 في المئة مقارنة بقيمتها المسجلة في شهر يوليو عام 2011 عندما بلغت 75ر3 يورو.

وارتفعت نتيجة ذلك قيمة المخاطر الاسبانية الى اعلى مستوياتها المسجلة منذ بدء التدوال باليورو عام 1999مسجلة قيمة 513 نقطة اساسية فيما ارتفعت الفائدة على السندات الاسبانية المستحقة في عشر سنوات الى 4ر6%.

وشهدت اهم بنوك اسبانيا ومنها بنكي (بي بي في) و(سانتاندير) انخفاضا بنسبة واحد في المئة فيما شهدت بنوك اخرى منها بنكا ( بانكينتر) و( بوبلار) انخفاضا كبيرا بلغ اربعة في المئة وخمسة في المئة على التوالي في الوقت الذي يتوقع المحللون استمرار بنك (بانيكا) على مدار تداولات اليوم.

وكانت الحكومة الاسبانية اعلنت مطلع الشهر الجاري تأميمها بنك (بانكيا) بشكل جزئي وذلك في ضوء الشكوك حول امكانية انهياره لتمتلك بذلك 56% من اسهمه عبر تحويل المساعدة المالية التي كانت قدمتها الحكومة للبنك بقيمة 46ر4 مليار يورو لاعانته على اعادة هيكلته منذ عامين الى اسهم في البنك بما يساهم في تعزيز ملاءمته.

×