بريطانيا تتخذ إجراءات عاجلة لمواجهة مضاعفات خروج اليونان من 'اليورو'

تعكف الحكومة البريطانية على وضع إجراءات عاجلة للتعامل مع مضاعفات أي خروج محتمل لليونان من العملة الأوروبية الموحّدة (يورو)، بعد تحذير محافظ مصرف انكلترا المركزي مارفن كينغ من أن أوروبا تفتت نفسها.

وقالت صحيفة "الغارديان" اليوم الخميس إن التقارير الواردة من أثينا حول تهريب مبالغ طائلة من الأموال إلى خارج البلاد فاقمت القلق في لندن إزاء تأثير حدوث انشقاق في منطقة اليورو على اقتصاد المملكة المتحدة العالق في ركود مزدوج، بعدما قدّر خبراء أن خروج اليونان سيكّلف منطقة اليورو تريليون دولار.

وأضافت أن مسؤولين من وزارة الخزانة (المالية) ومصرف انكلترا المركزي وهيئة الخدمات المالية يضعون خططاً طارئة للتعامل مع الأضرار التي سيتركها أي خروج محتمل لليونان من منطقة اليورو على الاقتصاد العالمي، وعلى غرار انهيار المجموعة المصرفية (الأخوة ليمان) عام 2008.

وأشارت الصحيفة إلى أن حاكم مصرف انكلترا المركزي كينغ أطلق إشارة قوية بأن مصرفه سيتخذ خطوات جديدة لتحفيز النمو في حال فشل صنّاع القرار في أوروبا في التعامل مع أزمة الديون السيادية.

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون خيّر منطقة اليورو بين "حل مشاكلها دون تأخير أو مواجهة احتمال التفتت"، في كلمة ألقاها اليوم قبل توجهه إلى الولايات المتحدة للمشاركة في قمة مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى في الثامن عشر والتاسع عشر من أيار/مايو الحالي.

وتعهد كاميرون في كلمته ب"القيام بكل ما هو ضروري لحماية بريطانيا وتأمين اقتصادها ونظامها مالي، أياً كان المسار الذي ستختاره منطقة اليورو".