ميركل وهولاند: اتفاق حول اليونان وتباين حول النمو

اعلنت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الثلاثاء انهما يريدان ان تبقى اليونان في منطقة اليورو ولكنهما اقرا بوجود خلافات حول النمو.

وقالت ميركل خلال مؤتمر صحافي مشترك في برلين "نريد ان تبقى اليونان في منطقة اليورو"، فيما قال هولاند "آمل على غرار السيدة ميركل في ان تبقى اليونان في منطقة اليورو" وذلك اثر زيارة لمدة عدة ساعات بعد تنصيبه.

واعرب الطرفان عن استعدادهما التفكير بتدابير جديدة محفزة للنمو لمساعدة اليونان التي تستعد لانتخابات جديدة.

واوضحت المستشارة ان فرنسا والمانيا "تدركان المسؤولية الملقاة على عاتقهما" بالنسبة لاوروبا وان من "واجب" البلدين العمل معا.

واكد الرئيس الفرنسي انه يريد علاقة "متوازنة وتحترم حساسياتنا السياسية" مع المانيا.

وقال هولاند "نريد العمل معا من اجل خير اوروبا".

واشارت ميركل الى ان الصحافة تتحدث عن "خلافات اكبر مما هي واقعيا".

واعرب هولاند الذي يريد ايلاء المزيد من الاهتمام للنمو في اوروبا حيث تعطي ميركل الاولوية للانضباط، عن "استعداده لبحث كل شيء خلال اجتماع المجلس الاوروبي (23 ايار/مايو) بما في ذلك اليورو بوند" الامر الذي لم تكن تريد برلين حتى الان بحثه.

واكد ايضا انه يريد التفاوض حول الاتفاق المتعلق بالميزانية. وبعد ان فتح باب التسوية مع المستشارة في هذه المسألة، اضاف مع ذلك انه سيعطي رأيه النهائي حول اعادة التفاوض بعد بحث الامر معها.

وقالت ميركل "لا يساورني القلق بشأن وجود نقاط اتفاق" حول النمو بيننا، مضيفة انها ستبحث مع هولاند الخلافات في الرؤية بينهما.

وبعد انتهاء المؤتمر الصحافي، تناول هولاند وميركل العشاء معا وعلى ان يعود بعدها هولاند الى باريس.

×