جي بي مورغان يفاجئ الاسواق ويسجل خسائر بملياري دولار في المشتقات الائتمانية

اعلن مصرف "جي بي مورغان تشايس" الاميركي الخميس عن خسائر بقيمة ملياري دولار في المشتقات الائتمانية منذ اذار/مارس في ما اعتبره رئيس مجلس ادارته جايمي ديمون بانه عملية تحوط "تضمنت خللا وتم تنفيذها بشكل خاطىء".

وفي مؤتمر عبر الهاتف قال ديمون ان المصرف قد يواجه خسائر اضافية بقيمة مليار دولار بحلول نهاية حزيران/يونيو بسبب تقلبات السوق.

وقال لمحللين وصحافيين "قد يصبح الامر اكثر سوءا هذا الفصل".

وسجلت هذه الخسائر المفاجئة في الاسابيع الستة الماضية في مكتب الاستثمار الرئيسي، وحدة ادارة المخاطر في المصرف في نيويورك، وشملت تعاملات في عقود مبادلة قروض مشكوك في تحصيلها.

وهذا المكتب يجري معاملات باصول المصرف بهدف التحوط من مخاطر اخرى يتخذها المصرف بخصوص اصوله واستثماراته.

لكن ديمون وصف استراتيجية المكتب بانها "معقدة وتم تنفيذها بشكل خاطىء".

وتراجعت اسهم جي بي مورغان بنسبة 6,7% لتصل الى 38 دولارا في الساعات التي تلت بدء التعاملات ما ادى الى تراجع اسهم مصارف اخرى معها.

وتشكل الخسائر نكسة لديمون، احد ابرز شخصيات وول ستريت، وللمصرف بعدما تجاوز الازمة المالية في 2008 بشكل افضل من منافسيه.

وحينذاك ادى انهيار سوق القروض العقارية الى خلل كبير في اعمال المصارف واغرق اكبر اقتصاد عالمي في اسوأ انكماش يشهده منذ عقد مع خسارة ملايين الوظائف.

وكان المسؤولون التنفيذيون في جي بي مورغان اعلنوا الشهر الماضي للمستثمرين انهم في مواقع مطمئنة جدا ما اثار تساؤلات حول مدى ما تعرفه الادارة العليا.

لكن ديمون قلل من شأن تقارير نشرتها صحيفة وول ستريت جورنال الشهر الماضي وتقول ان وسيطا قويا في فرع المصرف في لندن يقف وراء الخسائر الكبرى في المشتقات الائتمانية.

واعتبر ان هذه التقارير مجرد "تكهنات".

ولم يحدد ما اذا ستتم اقالة بعض المسؤولين بسبب هذه القضية لكنه قال ان "الاجراءات التصحيحية المناسبة ستتخذ كما يجب".

×