المركزي الأوروبي يتحدث عن خروج محتمل لليونان من اليورو وقلق أوروبي متزايد

تحدث البنك المركزي الأوروبي هنا اليوم لأول مرة علنا عن خروج محتمل لليونان من منطقة اليورو على خلفية الأزمة المالية التي تعاني منها وسط قلق أوروبي من مغبة ذلك.

وحذر عضو ادارة البنك يورغ اسموسن قي تصريح بمقر البنك في فرانكفورت اليوم من فشل جهود تشكيل الحكومة اليونانية قائلا انه اذا أرادت اليونان البقاء في منطقة اليورو فانها مطالبة بتطبيق الخطط التقشفية المتفق عليها.

وأضاف أن البنك "ليس مستعدا بعد الاعلان عن نتائج الانتخابات اليونانية وفشل اكبر حزب يوناني أول أمس في تشكيل حكومة جديدة باعادة التفكير في الاتفاقيات الأوروبية المخصصة لتطبيق برامج التقشف في اليونان."

واكد اسموسن ضرورة ان تفهم الحكومة اليونانية انه لا بديل عن تطبيق اجراءات التقشف سوى خروج بلادها من منطقة اليورو.

وعلى صعيد نتائج الانتخابات في اليونان التي أدت الى فوز أحزاب متطرفة يسارية ويمينية بنسبة أكبر من المعهود بدأت تتعالى في ألمانيا مطالبة بخروج منظم لليونان من منطقة اليورو والبقاء عليها داخل الاتحاد الأوروبي.

وفي لندن وجه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أقوى تحذير له بأن منطقة اليورو محكوم عليها بالفشل بعد تزايد المخاوف بأن اليونان باتت على مقربة من الخروج من منطقة العملة الموحدة الأوروبية الموحدة.

ورفض كاميرون موقف الرئيس الفرنسي الجديد فرانسوا هولاند بأن بريطانيا "غير مبالية" بمصير منطقة اليورو مشددا على "أنه من الضروري لاقتصادنا أن تتعافى القارة الأوروبية".

واكد كاميرون في مقابلة مع صحيفة (ديلي ميل) البريطانية اليوم على الرغبة في "نجاح منطقة اليورو حيث انها تشكل 40 في المئة من صادراتنا ومن المهم للغاية أن تعود هذه الاقتصادات الى النمو".

وفي باريس أعرب وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه عن قلقه ازاء الوضع في اليونان التي فشلت في تشكيل حكومة عقب الانتخابات التي جرت في السادس من مايو الجاري.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو ان جوبيه شدد على أن الموقف في اليونان "مقلق للغاية" لافتا الى أن فرنسا تراقب الموقف السياسي في اليونان بكثير من الاهتمام والقلق في نفس الوقت.

ومن المقرر أن تتلقى اليونان نحو 8ر6 مليار دولار مساعدات من الاتحاد الأوروبي خلال الأسبوع الجاري شريطة مواصلة تدابير التقشف.

 

×