روبيني يتوقع خروج اليونان من منطقة اليورو العام القادم

وصف الأستاذ بجامعة نيويورك والاقتصادي المعروف نورييل روبيني الاضطراب السياسي الحاصل حاليا في اليونان بكونه أشبه بتصوير بطيء للدمار الناتج من قطار متسارع، مشيرا إلى أنه يتوقع أن تغادر اليونان منطقة اليورو العام القادم.

وقد أتى تعليق روبيني لقناة سي إن بي سي الأمريكية قبل يوم بعد رفض الناخب اليوناني إعطاء صوته للأحزاب التي وافقت على خطط تقشفية في انتخابات الأحد الماضي، وسط توقعات بتكوين حكومة جديدة تتراجع عن خطة الإنقاذ وتعيد هيكلة الديون.

وكان زعيم الحزب اليساري المتطرف ألكسيس تسبيراس، والذي حقق مكسبا كبيرا باحتلاله المرتبة الثانية في تلك الانتخابات والمكلف حاليا بتشكيل الحكومة قد وصف التدابير التقشفية التي وافقت عليها الحكومة السابقة بـ"الكارثة".

يأتي هذا في الوقت الذي لم تتوصل فيه الأطراف السياسية المتصارعة في اليونان إلى حل وسط بشأن ائتلاف حكومي يمكن أن يضع البلاد على طريق الاستقرار.

وكان روبيني قد حذر العام الماضي من وجود كارثة تنتظر الاقتصاد العالمي في عام 2013 تتمثل في تفكك الاتحاد النقدي في منطقة اليورو، حيث من المنتظر تخارج ثلاثة أعضاء منه خلال السنوات القليلة القادمة.

وأشار روبيني إلى أن أوروبا سوف تكون محظوظة إذا انتهى بها الحال إلى الركود خلال السنوات العشر القادمة مثلما حدث مع اليابان.

وعلى الرغم من قلقه بشأن الوضع العالمي، إلا أنه يتوقع نمو الاقتصاد الأمريكي بنسبة 2% أو "ربما أقل" حتى نهاية العام، مع عدم وجود هبوط حاد للأسهم في وول ستريت.

يذكر أن مؤسس ومدير أكبر صناديق تحوط العملات بالعالم "جون تايلور" كان أكثر تشاؤما من روبيني نفسه عندما قال يوم أمس إنه يتوقع خروج اليونان من منطقة اليورو هذا الصيف، حيث لن يوافق شركاؤها الأوروبيون على منحها المزيد من الأموال، ومن ثم سوف تتعرض للإفلاس.

×