ستاندرد اند بورز تخفض تصنيف اسبانيا السيادي درجتين مع الإبقاء على نظرة سلبية

خفضت وكالة ستاندرد أند بورز التصنيف الإئتماني لأسبانيا درجتين، مشيرة إلى توقع حدوث المزيد من تدهور المالية العامة لرابع أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، في ظل الإنكماش الإقتصادي والحاجة إلى دعم البنوك، ومحذرة في ذات الوقت من مخاطر قادمة.

وبهذه الخطوة فإن الجدارة الإئتمانية لإسبانيا على المدى الطويل والمتوسط تقف حاليا عند BBB+ انخفاضا من A مع نظرة سلبية، مما يعني امكانية خفضه مستقبلا .

يأتي هذا في الوقت ان تتوقع فيه ستاندرد أند بورز انكماش اقتصاد البلاد 1.5% هذا العام، بإنخفاض حاد من توقعاتها السابقة التي أشارت من خلالها إلى امكانية نموه 0.3%.

أما خلال عام 2013 فإنها تتوقع انكماشا بنسبة 0.5%، مقابل 1% نمو في توقعات سابقة، وهو الأمر الذي يعكس نظرة غير متفائلة تجاه اسبانيا التي قد تضطر إلى تحمل المزيد من الديون لدعم قطاعها المصرفي.

وكانت بيانات بنك اسبانيا – البنك المركزي- الصادرة في وقت سابق من الشهر الحالي قد كشفت عن نمو معدلات القروض الرديئة بالمصارف إلى أعلى معدلاتها في 18 عام عند 8.16% من اجمالي القروض في فبراير/شباط.

يشار إلى ان ابقاء ستاندرد أند بورز على توقعات "سلبية" تعكس مخاطر كبيرة على النمو الإقتصادي وأداء الميزانية، في الوقت الذي ترى فيه ان استراتيجية ادارة أزمة الديون السيادية لا تزال تنقصها الفاعلية.

×