المركزي الاسباني يؤكد دخول اسبانيا مرحلة ركود اقتصادي جديدة

تراجع الاقتصاد الاسباني بنسبة 4ر0 في المئة في الربع الاول من العام الحالي مقارنة بالربع الاخير من عام 2011 لتدخل البلاد مرحلة ركود اقتصادي جديدة.

وقال البنك الاسباني المركزي في بيان صدر هنا اليوم ان الناتج المحلي الاجمالي للبلاد انخفض بمعدل 5ر0 في المئة في الربع الاول من العام الحالي مقارنة بالربع الاول من العام الماضي على خلفية تراجع النشاط الاقتصادي في مناخ سادته الضغوط المالية العالمية وارتفاع معدلات البطالة في اسبانيا.

وأظهر ان الطلب المحلي بلغ نسبة 9ر0 في المئة خلال الربع الماضي مواصلا بذلك مسيرة الانخفاض التي بدأها منذ اربع سنوات.

وأشار في الوقت نفسه الى المساهمة الايجابية الضعيفة للصادرات الاسبانية التي سجلت نموا طفيفا قدره 6ر0 في المئة خلال الربع الاول من العام الحالي مقارنة بالربع الذي سبقه.

وارتفعت معدلات البطالة في اسبانيا الى 24 في المئة من اليد العاملة للسكان في اسبانيا وفقد 290 الف مواطن اعمالهم خلال الربع الاول من العام الجاري فيما اعتبر انه من السابق لاوانه تقييم النتائج الايجابية لقرار اصلاح سوق العمل الذي اتخذته الحكومة الاسبانية خلال الفترة الماضية.

وشدد البيان في هذا السياق على اهمية الاصلاحات الاقتصادية الهيكلية التي اتخذتها اسبانيا في عهد الحكومة الجديدة في توفير فرص عمل وتحقيق الاستقرار المالي لاسبانيا وتعزيز الثقة بنظامها المالي في الخارج.

 

×