نوكيا تخسر1.3 مليار دولار خلال الربع الاول

سجلت شركة صناعة الهواتف النقالة الفنلندية نوكيا خسارة تشغيلية بقيمة 1.34 مليار يورو في الشهور الثلاثة الأولى من العام، في ظل ارتفاع تكلفة اعادة الهيكلة بما في ذلك وحدتها المشتركة مع شركة "سيمنز" لصناعة معدات الشبكات.

يأتي هذا في الوقت الذي كانت تشير فيه توقعات المحللين إلى خسارة بقيمة 312.6 مليون يورو، في الوقت الذي تراجعت فيه المبيعات بنسبة 29% إلى 7.35 مليار يورو خلال تلك الفترة.

وكان الرئيس التنفيذي للشركة الأكبر عالميا في عالم صناعة الهواتف النقالة قد عقد شراكة مع مايكروسوفت منذ أكثر من عام في محاولة حثيثة لإستعادة نوكيا حصتها المفقودة في سوق الهواتف الذكية، حيث يسعى إلى احلال منصة تشغيل ويندوز فون تدريجيا محل نظام سيمبيان.

وقد تعهد الأسبوع الماضي بإتخاذ اجراءات هيكلية كبيرة، فضلا عن بيع أصول للإبقاء على منافسة الشركة مع منافسيها مثل آبل، وسامسونج.

وكان سهم نوكيا قد خسر حوالي 20% خلال تعاملات الأسبوع الماضي فقط بعد أن أظهر تقرير للشركة استمرار التراجع في نشاط الهواتف الرئيسي، وهو الأمر المتوقع تواصله خلال الربع الحالي أيضا.

يشار إلى ان القيمة السوقية للشركة تراجعت بحوالي 70 مليار يورو منذ ان أطلقت آبل هاتفها الذكي آيفون في عام 2007، في الوقت الذي تراجعت فيه مبيعاتها 24% إلى 83 مليون وحدة في الربع الأول ليكون أقل مستوى لها في ست سنوات.

وقد باعت مليوني وحدة من هاتف لوميا الذي يعمل بنظام ويندوز فون، في الوقت الذي فشل فيه هاتفها الذكي منخفض التكلفة في تغطية تكاليف التحول إلى نظام تشغيل مايكروسوفت، وذلك بالتزامن مع تقديم منافسيها هواتفا أرخص تعمل بنظام تشغيل أندرويد في الهند والصين.

 

×