نيويورك تحتل المركز الأول كأكبر المدن العالمية نفوذا ومكانة تجارية

احتلت مدينة نيويورك الأمريكية المرتبة الأولى لاستقصاء قامت "بلومبرج" بإجرائه لتحديد أكبر المدن العالمية مكانة كمركز تجاري، في حين تبعتها لندن، باريس، طوكيو، ثم هونج كونج في الترتيب من خلال مؤشر "جلوبال سيتز اندكس" الذي تصدره وكالة الأخبار الشهيرة.

وكان المسح قد شمل 66 مدينة آخذا في اعتباره معايير تتعلق بنطاق نشاط الأعمال، القوى العاملة، إمكانية الوصول إلى المعلومات ووسائل الإعلام، المرافق الثقافية، والنفوذ السياسي.

وقد نوه "مايك هيلز" هو شريك في "أيه تي كيرني" وهي شركة استشارية تقع في شيكاغو ساعدت "بلومبرج" في عمل الدراسة إلى أن "هدفنا هو توفير بعض المعايير التي من شأنها مساعدة الشركات والحكومة في تحديد أي مدن العالم سوف تكون أفضل جذبا لتدفق الأشخاص، الأفكار، ورؤوس الأموال والبضائع".

وكانت نيويورك قد تلقت مزيدا من الاعتراف بتلك الريادة من سنغافورة بعد حصولها الشهر الماضي على جائزة "لي كوان يو" كأفضل مدينة عالمية في "القيادة والإنجاز" في سياسات الحفاظ على الطاقة، إنشاء الحدائق، ورفع درجة السلامة العامة.

وقد نوه عمدة "نيويورك" "مايكل بلومبرج" لدى تسلمه الجائزة السنغافورية في الحادي والعشرين من مارس/آذار إلى أنه مع وجود حوالي نصف سكان العالم في المدن، ومع توقع وجود ثلاثة أرباع تعداد العالم في المدن بحلول منتصف هذا القرن، فإن جميع المدن حول العالم بما فيها نيويورك يجب أن يكونوا مستعدين لمواجهة آثار هذا النمو الحضري.

يذكر أن العناية الكبيرة التي يوليها "مايكل بلومبرج" للمدارس بإنفاقها الذي تجاوز 24 مليار دولار في عشر سنوات، بالإضافة إلى نشاط الشرطة المكثف الذي دفع معدلات الجريمة إلى التراجع 35% منذ عام 2002، والاستثمارات في المرافق الثقافية، الحدائق العامة، والمتاحف قد استطاعت جذب رقم قياسي من الزوار إليها العام الماضي عند 50.5 مليون شخص.

×