أزمة الشركة المصنعة لـ 'البلاك بيري' مستمرة ولاتستبعد بيع نفسها

قالت شركة (RIM) التي تصنع أجهزة البلاك بيري أنها بدأت خطة استراتيجة لاعادة الهيكلة بعد استمرار تدهور نتائجها المالية وانخفاض حصتها بالسوق جراء المنافسة القوية من مصنعي أجهزة الهاتف الذكية وعلى رأسها آبل والشركات التي تستخدم نظام الآندرويد.

وقالت الشركة بعد اعلان نتائج مخيبة للربع الاخير من سنتها المالية التي تنتهي في فبراير 2012 انها تراجع الفرص الاستراتيجية التي تمكنها من استغلال أصولها سواءا كمشاريع مشتركة مع شركات أخرى أو حتى بيع الشركة بكاملها.

وقال المدير التنفيذي "اذا كان بيع الشركة هو الحل سوف نناقشه لكنه ليس الاستراتيجية التي نسعى حاليا لها".

وأضاف " لقد قمنا بتقييم الوضع ... من الواضح أن اننا نحتاج لتغييرات كبيرة بالشركة".

وكانت مبيعات الشركة خلال الربع الأخير الذي يتضمن موسم الأعياد قد انخفضت وذلك للمرة الاولى منذ 6 سنوات. حيث باعت الشركة خلال الربع الذي تضمن موسم الأعياد 11.1 مليون جهاز اي اقل بـ 21 % من مبيعات الربع الذي سبقه وهو ربع غير موسمي.

وقالت الشركة أنها ستوقف عن تقديم توقعاتها للنتائج المستقبلية بسبب عدم قدرتها على التنبوء بحجم المبيعات وذلك بعد أن فشلت طوال العام الماضي في تحقيق التوقعات التي كانت تقدمها.

وقال محللون أن الشركة تدفع ثمنا باهضا لاحتكارها لنظام التشغيل الذي طورته وعدم الترخيص للغير باستخدامه مثلما تفعل جوجل التي ترخص نظام الاندرويد.

×