موديز: خفض العجز في الموازنة العامة الاسبانية يمثل تحديا للحكومة الاسبانية

اعتبرت وكالة (موديز) العالمية للتصنيف الائتماني ان خفض العجز في الموازنة العامة الاسبانية لعام 2012 مايزال يمثل "تحديا" بالنسبة لاسبانيا رغم تسهيل الهدف الى 3ر5 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي بدلا من 4ر4 بالمئة المقررة في وقت سابق.

ونقل التلفزيون الاسباني عن وكالة (موديز) في تقريرها اليوم بانه رغم تسهيل هدف تخفيض العجز فان الحكومة الاسبانية يجب ان تتخذ مزيدا من الاجراءات الاقتصادية التقشفية مشيرة الى ان الاجراءات التي اتخذتها حتى اللحظة غير كافية لدفع عجلة النمو الاقتصادي وخفض العجز الى المستويات المحددة.

وتوقعت الوكالة تباطؤ النمو الاقتصادي الاسباني خلال عامين مشيرة الى حفاظها على تصنيف الديون الاسبانية السيادية عند (اي3).

وكانت وكالة (موديز) خفضت في 14 فبراير الماضي تصنيف الديون السيادية الاسبانية بمعدل درجتين من (اي 1) الى (اي3) مع توقعات سلبية وذلك في اطار خفضها تصنيف عدد من الدول الاوروبية الاخرى في ظل الشكوك المتزايدة حول المخاطر المالية الناجمة عن أزمة الديون في منطقة اليورو.

يذكر ان العجز في الموازنة العامة الاسبانية بلغ 5ر8 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي للبلاد عام 2011 ما يمثل زيادة كبيرة مقارنة بنسبة ستة بالمئة المحددة من قبل الحكومة الاشتراكية السابقة وذلك بعد ان بلغ 2ر9 في المئة عام 2010.