سليم يتصدر مليارديرات العالم بثروة قيمتها 69 مليار دولار وبيل جيتس الثاني

احتفظ رجل الاعمال المكسيكي كارلوس سليم يوم الاربعاء بصدارة قائمة مجلة فوربس السنوية لمليارديرات العالم بثروة تقدر بحوالي 69 مليار دولار بينما سجل منافسه المكسيكي ريكاردو ساليناس بليجو أكبر زيادة في الثروة.

وجاء الامريكي بيل جيتس مؤسس شركة مايكروسوفت لبرامج الكمبيوتر في المركز الثاني بثروة قدرها 61 مليار دولار يليه وارن بافيت مالك مجموعة بيركشاير هاثاواي الاستثمارية بثروة قدرها 44 مليار دولار. واحتفظ الفرنسي برنار أرنو أغنى شخص في أوروبا بالمركز الرابع. وكان الاربعة في نفس هذا الترتيب العام الماضي.

وكانت أصغر امرأة عصامية سارة بلاكلي (41 عاما) مؤسسة سبانكس لملابس النساء الداخلية وتبلغ قيمة ثروتها مليار دولار وتحتل المركز 1153 بين 104 من النساء في القائمة.

وجرى تمثيل 58 دولة في قائمة المليارديرات التي ضمت 1226 شخصا يبلغ متوسط ثروة الواحد منهم 3.7 مليار دولار. وضمت قائمة فوربس حوالي 128 مليارديرا جديدا منهم الكولومبي اليخاندرو سانتو دومينجو (35 عاما) أغنى ملياردير جديد في العالم بثروه بلغت 9.5 مليار دولار وهو صاحب مجموعة سانتو دومينجو بعد وفاة والده العام الماضي.

وفضلا عن الاثرياء المعتادين الكبار في السن والورثة جاء مؤسس موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ومديره التنفيذي مارك زوكربيرج (27 عاما) في المرتبة 35 بثروة قدرها 17.5 مليار دولار. وأعلنت أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم عن خطط الشهر الماضي لطرح عام أولي سيجعل قيمة فيسبوك 100 مليار دولار.

وقفز زوكربيرج 17 مركزا وزادت ثروته 4 مليارات دولار في حين بلغ اجمالي ثروة أصحاب فيسبوك السبعة 28.7 مليار دولار بما في ذلك 3.5 مليار دولار لدستين موسكوفيتش (27 عاما) زميل زوكربيرج في جامعة هارفارد في السابق والذي أدرج في القائمة باعتباره أصغر رجل عصامي.

وأبرز من هبطوا من قائمة هذا العام الروائية البريطانية جيه. كيه. رولينج مؤلفة سلسلة هاري بوتر بعدما تراجعت ثروتها لاقل من مليار دولار ويرجع ذلك جزئيا الى معدلات ضريبية عالية في بريطانيا وتبرعها بحوالي 150 مليون دولار للاعمال الخيرية.

وهبط من القائمة ايضا جيم بالسيلي الرئيس التنفيذي المشارك والرئيس المشارك لمجموعة ريسيرش ان موشن المنتجة لهواتف بلاكبيري.

وتصدرت الولايات المتحدة مجددا القائمة برصيد 425 مليارديرا دون أن تتأثر على ما يبدو من حركة "احتلال" التي سعت الى تسليط الضوء على عدم المساواة في الدخل. وتجاوزت روسيا الصين لتحتل المركز الثاني ولديها 96 ملياديرا مقابل 95 مليارديرا للصين. ودخلت المغرب القائمة للمرة الاولى بثلاثة مليارديرات.

وتصدرت موسكو جميع مدن العالم حيث يوجد بها 78 مليارديرا تليها نيويورك وبها 58 مليارديرا ثم لندن وبها 39 مليارديرا.

واحتل سليم (72 عاما) المرتبة الاولي في القائمة لثالث عام على التوالي استنادا الي تقديرات لقيمة اصول امبراطوريته للاتصالات.

وجمع سليم معظم ثروته كقطب في صناعة الاتصالات توسع الي أنشطة التجزئة والتمويل والسلع الاولية والطاقة.

واستحوذ سليم في الاعوام السابقة على حصص كبيرة في الخارج وتملك أجزاءا في ساكس لادارة المتاجر وشركة نيويورك تايمز للنشر وبلاك روك لادارة الاموال. وباع في يونيو حزيران حصته في شركة برونكو دريلنج للخدمات النفطية مقابل ربح كبير.

وقلص جيتس الفارق بينه وبين سليم هذا العام بعد أن هبطت ثروة سليم من 74 الى 69 مليار دولار. وتشير تقديرات فوربس الى أن ثروة جيتس ارتفعت من 56 الى 61 مليار دولار.