المفوضية الاوروبية: اوروبا تمر بأسوأ ازمة مالية منذ الحرب العالمية الثانية

اعترف رئيس المفوضية الاوروبية خوزيه مانويل باروسو هنا اليوم بان اوروبا تمر حاليا بأسوأ ازمة مالية منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945.

ورسم باروسو في مقابلة بثها التلفزيون النمساوي صورة قاتمة للوضع الاقتصادي والمالي الحالي لاوروبا معترفا بأن الأزمة لم تنته بعد.

ووصف الاجراءات الوقائية التي اتخذها قادة الاتحاد الاوروبي بانها جاءت متاخرة لكنه دافع عن خطط تقديم حزمة ثالثة من المساعدات المالية لليونان معتبرا ان التخلي عن هذا البلد سيلحق ضررا بالغا بباقي دول اوروبا.

واجرى باروسو الذي يزور فيينا حاليا محادثات يوم امس مع المستشار النمساوي فيرنر فايمان ووزير الخارجية ميخائيل شبيندل ايغر حول النواحي الاقتصادية والمالية الاوروبية وسبل تطبيق مقررات القمة الاوروبية الاخيرة في اعقاب توقيع معاهدة الانضباط المالي التي تضع قواعد صارمة لمنع تكرار ازمة الديون التي تعصف بدول الاتحاد.

كما تناولت المحادثات مسالة توسيع الاتحاد الاوروبي بعد الموافقة على دخول كرواتيا الى عضويته مطلع يوليو 2013 واعلان صربيا كمرشح للعضوية تمهيدا للانضمام في مرحلة لاحقة.

يذكر ان باروسو رئيس الوزراء البرتغالي السابق زار النمسا مرات عدة كان آخرها في اكتوبر الماضي لتدشين (بيت الاتحاد الاوروبي.