ستاندرد آند بورز تخفض تصنيف نوكيا إلى أدنى درجة استثمارية مع نظرة سلبية

تعرض التصنيف الإئتماني لشركة صناعة الهواتف الفنلندية الشهيرة "نوكيا" إلى الخفض عند أدنى درجات السلم الإستثماري المرغوب فيه من قبل "ستاندرد آند بورز"، حيث أشارت إلى تعرض هوامش التشغيل إلى مزيد من الإنخفاض هذا العام.

وطبقا لخطوة "ستاندرند آند بورز" فإن التصنيف طويل الأجل لأكبر منتج في العالم للهواتف النقالة تم خفضه درجة واحدة إلى BBB- من BBB مع الإحتفاظ بنظرة سلبية.

وتعكس النظرة السلبية امكانية خفض التصنيف خلال العامين القادمين، في الوقت الذي تراجعت فيه حصة الشركة من سوق الهواتف الذكية إلى 12.6% خلال الربع الرابع بالمقارنة مع 28.1% قبل عام طبقا لبيانات شركة الأبحاث "استراتيجي أناليتكس".

يشار إلى ان "نوكيا" حاولت سابقا هذا الأسبوع تعزيز مكانة هاتفها الذكي الجديد من عائلة "لوميا" الذي يعمل بنظام تشغيل ويندوز من "مايكروسوفت"، عندما كشفت النقاب عن اصدار يبلغ ثمنه 189 يورو للمنافسة مع هواتف "أندويد" زهيدة الثمن.

×