المركزي الاوروبي يمنح نحو 530 مليار يورو ل800 مصرف في منطقة اليورو

منح البنك المركزي الاوروبي 800 مصرف في منطقة اليورو 529,53 مليار يورو الاربعاء في عمليته الثانية الاستثنائية من القروض على مدى ثلاثة اعوام، وهو رقم قياسي جديد لهذا الاجراء الذي يهدف الى استقرار النظام المالي الاوروبي وتنشيط التسليف.

واثناء عمليته الاولى من هذا النوع في كانون الاول/ديسمبر الماضي والتي جرت في الظروف السخية جدا نفسها --تمت تلبية كل الطلبات بمعدل فائدة ثابت متدن تاريخيا ويبلغ 1%--، اقترض 523 مصرفا ما قيمته 489 مليار يورو من البنك المركزي الاوروبي.

والاربعاء، حطمت الارقام القياسية سواء لجهة المبلغ او لعدد المشاركين.

وهذه العملية الثانية على مدى ثلاثة اعوام قدمت على انها الاخيرة من هذا النوع في الوقت الحالي للبنك المركزي الاوروبي، كما ذكر ايوالد نووتني حاكم البنك المركزي النمساوي في صحيفة تايمز الصادرة الاربعاء. وقال "لن يكون هناك جولة ثالثة تلقائيا".

وكانت قيمة هذه القروض موضع تكهنات عدة منذ اسابيع. فقط تحدث البعض عن مبلغ مرتفع جدا يصل الى حدود الف مليار يورو في حين توقع اخرون حجما مستقرا مقارنة بالعملية الاولى وحتى ادنى منها.

وتفسر الزيادة القوية في عدد المصارف المشاركة مقارنة بالعملية الاولى، مرونة شروط منح القروض التي قررها البنك المركزي الاوروبي في سبع دول بينها فرنسا وايطاليا واسبانيا.

وهذه المبادرة مخصصة ايضا لفتح باب العملية امام مصارف ذات حجم متواضع ولكنها تضطلع بدور مهم في تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة الاكثر عرضة لتشديد شروط التسليف المطبق في منطقة اليورو.

لكن حسنات العملية الاولى على التسليف لم تظهر بعد. لان بنوك منطقة اليورو لا تزال متحفظة نسبيا حيال الاقراض لانها تواجه هي نفسها ظروفا اقتصادية صعبة وحاجات تمويلية كبيرة، ويتعين عليها في الوقت نفسه تعزيز صناديقها الخاصة للامتثال لالتزامات تنظيمية من الان وحتى حزيران/يونيو.

في المقابل، ادى تدفق السيولة من البنك المركزي الاوروبي حتى الان الى تأثير ايجابي في سوق الاقتراض الدولية التي هدأت معدلات فوائدها منذ بداية السنة، وفي سوق السندات السيادية في اوروبا، الامر الذي خفض خصوصا كلفة الاستدانة لكل من ايطاليا واسبانيا.

×