فيتش تخفض تصنيف اليونان إلى 'سي' بعد حصولها على موافقة بخطة الإنقاذ الثانية

خفضت وكالة "فيتش" اليوم التصنيف الإئتماني لليونان، وذلك في أعقاب حصولها على موافقة بخطة الإنقاذ الثانية بعد اجتماع وزراء مالية منطقة اليورو مساء يوم الإثنين والذي استمر حتى الساعات الأولى من صباح الثلاثاء.

وترى وكالة التصنيف الإئتماني ان امكانية تخلف اليونان عن سداد يونها على المدى القصير قد ارتفعت، حيث خفضت جدارتها الإئتمانية C من CCC، وهي درجة تعني تعثرها في سداد ما عليها من إلتزامات.

وكان القطاع الخاص قد وافق على خفض القيمة الأسمية للسندات اليونانية التي بحوزته بنسبة 53.5%، وهو ما اعتبره رئيس معهد التمويل الدولي أكبر خفض طوعي على الإطلاق من خلال تلك الصفقة.

في الوقت الذي يسعى فيه المستثمرون إلى مبادلة السندات القديمة بأخرى جديدة ذات آجال أطول، وكوبونات أقل.

وكانت "ستاندرد أند بورز" و "فيتش" قد أشارت إلى امكانية رفع تصنيف اليونان لاحقا ريثما يتم الإنتهاء من تلك الصفقة.

وتسارع اليونان الوقت حاليا من أجل تلبية متطلبات دائنيها الدوليين، بالتزامن مع حدوث مظاهرات واحتجاجات موسعة ضد خطط التقشف القاسية التي فرضتها أزمة ديونها السيادية.

يذكر ان "ستاندرد أند بورز" تحتفظ بتصنيف اليونان عند CC أى على بعد خطوتين فقط من درجة التعثر عن السداد.