الرئيس الالماني يقدم استقالته على خلفية قرض تفضيلي واستفادة من معلومات في البورصة

فيما الغت المستشارة الالمانية "انجيلا ميركل" زيارة الى ايطاليا مخططة اليوم للقاء رئيس الوزراء الايطالي بعد تكثيف المطالبات باستقالة رئيس البلاد ، اعلن الرئيس الالماني استقالته وقبلت المستشارة هذه الاستقاله.

وهذه هي المرة الاولى في تاريخ ألمانيا الحديث (مابعد الحرب العالمية الثانية) التي يقدم فيها رئيس الجمهورية استقالته. ويعد منصب الرئيس في ألمانيا منصبا شرفيا فيما يسيطر المستشار على معظم السلطات.

وقالت "ميركل" التي كانت وراء اختياره رئيسا للبلاد في مايو 2010 "أقبل الاستقالة بكل احترام وبكل ندم ... لقد كرس كل وقته لخدمة مصالح ألمانيا".

وتزايدت الضغوط على الرئيس بعد أن ابدى المدعي العام استعداده لبدء تحقيق رسمي في الاتهامات الموجهة للرئيس الألماني بأنه حصل على ميزات تفضيلية.

ومن بين الاتهامات الموجهة للرئيس "كريستيان وولف" أنه حصل على قرض لمنزل بأسعار تفضيلية كما يتهم بأنه كان على معرفة مسبقة بالعرض الذي قدمته "بورش" لشراء أسهم "فلوكس واجن" في عام 2008 ، وكان "وولف" خلال تلك الفترة رئيسا لوزراء مقاطعة "ساكسون السفلى" حيث يقع المركز الرئيسي لشركة "فلوكس واجن" وكان أيضا عضوا في مجلس الادارة.

وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي تواجه رئيسة الوزراء أوقاتا حاسمة فيما يخص محاولات انقاذ منطقة اليورو من تبعات تفاقم أزمة الديون السيادية.

×