اقتراب تسوية قضية للرهن العقاري مع بنوك أمريكية كبرى بـ 26 مليار دولار

قالت مجموعة من كبرى البنوك الأمريكية انها تقترب من تسوية نزاع مع الحكومة الأمريكية، وذلك بسبب الممارسات الخاطئة والتعسفية –كما أشارت الإدعاءات- من قبل هؤلاء المقرضين أثناء أزمة الرهن العقاري.

وتشير التوقعات إلى ان الإتفاق الذي يبدو وشيكا على الإنتهاء من تفاصيله مع ادارة "أوباما" بعد عام من الجدال القانوني المتواصل، تتراوح تسويته بين 25 إلى 26 مليار دولار.

وسوف يتم توجيه جزء كبير من تلك الأموال تجاه اغاثة ما يصل إلى مليوني أمريكي من أصحاب المنازل الحاليين والسابقين الذي تضرروا بشدة من انفجار فقاعة المساكن، وذلك حسبما أشار مسؤول فيدرالي لصحيفة "نيويورك تايمز".

هذا واذا ثبتت صحة الأرقام المذكورة سلفا فإن هذه التسوية ستكون الأكبر على الإطلاق بين الحكومة الأمريكية واحدى الصناعات الهامة في الإقتصاد.

وتشير التوقعات إلى ان قائمة البنوك المشتركة في تلك التسوية تشمل "بنك أوف أمريكا"، "ويلز فارجو"، "سيتي جروب"، "جي بي مورجان"، بالإضافة إلى "Ally Financial".

وكانت تلك المؤسسات والبنوك الكبرى قد اتهمت بممارسات خاطئة ممنهجة ضد المقترضين، وذلك خلال أسوأ أزمة تطال الولايات المتحدة منذ الكساد العظيم في ثلاثينيات القرن الماضي.

وعن طريق الإنتهاء من تلك التسوية فإن تلك البنوك سوف تتجنب الدعوي المدنية، بالإضافة إلى حصول 750 ألف شخص على تعويض يصل إلى 2000 دولار، بالإضافة إلى ان ديون الرهن العقاري لحوالي مليون عميل سيتم تخفيضها أو اعادة تمويلها.