أحداث بورسعيد تفقد الأسهم المصرية 1.99 مليار دولار خلال دقائق

هوت أحداث الشغب الدموية في مباراة كرة قدم بمدينة بورسعيد أمس بالأسهم المصرية في بداية معاملات اليوم الخميس لتفقدها 12 مليار جنيه(1.99 مليار دولار) من قيمتها السوقية في أول خمس دقائق.

ولقي أكثر من 70 شخصا مصرعهم وأصيب نحو ألف آخرين أمس الأربعاء في أسوأ كارثة تقع نتيجة اعمال شغب في ملاعب كرة القدم المصرية أمس الاربعاء.

ووقعت الاحداث عقب نهاية مباراة الأهلي مع مضيفه المصري في بورسعيد عندما اندفع عدد كبير من المشجعين لمطاردة لاعبي الأهلي وجهازه الفني وجماهيره.

وأوقفت البورصة المصرية التداول على أسهم 74 شركة لمدة نصف ساعة بعد هبوطها اكثر من خمسة بالمئة.

ومن ابرز الأسهم التي تم وقف التداول عليها اوراسكوم تليكوم وبالم هيلز وهيرميس وحديد عز والسويدي.

ووقف العاملين بالبورصة دقيقة حداد على ارواح القتلى قبل بدء التداول اليوم.

وقال عيسى فتحي العضو المنتدب لشركة سوليدير لتداول الاوراق المالية "ستخيم ظلال كئيبة على جلسة اليوم بعد أحداث بورسعيد. كان من الواجب إغلاق السوق اليوم حدادا على أرواح القتلى."

وتمثل حصيلة القتلى والمصابين أكبر كارثة في تاريخ الملاعب المصرية.

وقال فتحي "الحالة النفسية للمتعاملين لن تكون جيدة. الانفلات الأمني عاد من جديد كما كان."

وشهدت مصر خلال الاسبوع الجاري العديد من حالات السطو المسلح على بنوك وشركات صرافة والعديد من السيارات التابعة للشركات والمواطنين.

وبحلول الساعة 0841 بتوقيت جرينتش هبط المؤشر الرئيسي ‭<.EGX30>‬‏ بنسبة 4.4 بالمئة إلى 4482.8 نقطة.

وقال محسن عادل العضو المنتدب لشركة بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار "لا يستطيع أحد فصل التأثير النفسي للمتعاملين عن الأحداث والانفلات الأمني بالبلد.

قد يكون هناك تماسك بنهاية جلسة اليوم. اتوقع أن يستوعب السوق مثل هذه الأحداث الطارئة."

وكان المؤشر الرئيسي <. EGX30> ارتفع بنسبة 28.5 بالمئة خلال يناير كانون الأول المنصرم وزادت القيمة السوقية لأسهم المؤشر 54.6 مليار جنيه.

ومن المقرر ان يعقد البرلمان المنتخب حديثا جلسة طارئة اليوم الخميس لمناقشة أحداث العنف في بورسعيد.
(الدولار = 6.03 جنيه مصري)

×