البنك الدولي: أوروبا تتجه النحو الركود والعالم قد يقتفي أثرها

حذر البنك الدولي اليوم الأربعاء من أن أوروبا تتجه نحو الركود، ما يفتح الباب أمام إمكانية حدوث أزمة مالية عالمية ربما تكون أسوأ من تلك التي شهدها العقد الماضي.

وقال البنك إن الدول النامية التي كانت تشكل محركا عالميا للنمو في معظم العقد الماضي أصبحت حاليا معرضة هي الأخرى لخطر الانزلاق إلى دوامة الركود.

وأوضح مسئول في البنك أن دولا مثل الهند والبرازيل وتركيا وروسيا على سبيل المثال أظهرت بطأ "كبيرا" في نموها الاقتصادي.

وجاء التحذير في إطار تقرير "التوقعات الاقتصادية العالمية" للبنك الدولي الذي صدر رسميا في بكين وأصبح متاحا للتداول في واشنطن. وقال التقرير إن أوروبا "يبدو أنها دخلت في الركود".

وبذلك فإن ذلك التقرير يضيف إلى المشكلات المالية الأوروبية بعدما خفضت وكالة "ستاندرد آند بورز" للتصنيف الائتماني، تصنيف تسع دول بمنطقة اليورو على المدى البعيد، وكذلك الجدارة الائتمانية للصندوق التي أنشأته تلك الدول للمساعدة في إنقاذ منطقة اليورو.

×