ستاندارد أند بورز تخفض التصنيف الائتماني لتسع دول أوروبية

خفضت مؤسسة ستاندارد اند بورز للتصنيف الائتماني التصنيف طويل الأجل لتسع دول أوروبية أمس الجمعة قائلة إن الإجراءات التي اتخذتها منطقة اليورو لاحتواء أزمة الديون غير كافية.

فقد خفضت المؤسسة تصنيف فرنسا والنمسا من المستوي الممتاز وهو "إيه إيه إيه" إلى "إيه إيه موجب" بينما تم تخفيض تصنيف إيطاليا وإسبانيا والبرتغال وقبرص بمقدار درجتين. وتم خفض التصنيف الائتماني لمالطا وسلوفاكيا وسلوفينيا بمقدار درجة واحدة. وحافظت ألمانيا وبلجيكا وإستونيا وفنلندا وأيرلندا ولوكسمبورج وهولندا على تصنيفاتها الائتمانية.

وقالت الوكالة إن كل الدول عدا دولتين في منطقة اليورو لديها توقعات سلبية بشأن النمو الاقتصادي في المستقبل، مع احتمال يصل إلى 33% في أن يتم تخفيض تصنيفيهما الائتماني في غضون العامين المقبلين. وأخطرت ستاندر آند بورز 51 دولة من بين دول منطقة اليورو السبعة عشر في الخامس من كانون أول'ديسمبر الماضي باحتمال خفض تصنيفها الائتماني بمقدار درجة أو درجتين، بما في ذلك فرنسا وألمانيا.

وقالت إن الاتفاق الذي تم التوصل له في قمة للاتحاد الأوروبي في 9  ديسمبر الماضي " لم يتمخض عنه تقدما كبيرا بحجم ونطاق كافيين لمعالجة المشكلات المالية لمنطقة اليورو".

×